مقالات في القصة

مشروع مسلك ميمون النقدي للقصة القصيرة جداً

   د مسلك ميمون   ولد مسـلك ميمـون في مدينة وجــدة المغربية في 14/11/1953 ويعمل أستـاذاً للّغة الـعربيـة (بـلاغة ونّقد) وباحث في اللّغة والأدب وهو حاصل على ليّسانس اللغة العربية وآدابها وشهادة استكمال الـدروس من كلية الآداب جامعة محمد الأول بوجدة ودبلوم الدراسات العليـا تخصص الأدب القديم ودرجة الدكتــوراه في الأدب الأندلسي والمغـربي. نُشر له ما يزيد على العشرين مقالة ... أكمل القراءة »

مجموعة ” قوارير ” للقاصّة شيرين طلعت / البنية الفنّية

                                                القاصة :شيرين طلعت       قبل أن تكون شيرين طلعت قاصة، كانت قارئة نهمة، و مطلعة شغوفة بالقراءة، وهذه ميزة المثقف، و خاصية كلّ مبدع في مجال الأدب. لهذا حين عمدت إلى كتابة القصّة ، و القصة القصيرة جداً بالتّحديد، كانت على بينة من ضروب السّرد و حيثياته .. و سماته و طرائقه..لهذا صدّرت مجموعتها بالتّالي:« القصّة القصيرة جدًا جنسُ ... أكمل القراءة »

في الذكرى موعظة (9)

لمّا كنت في سنّ الفتوة تلميذًا في الإعدادي ، تجرّأت و بعثتُ ما اعتبرتهُ قصّة لإحدى الجرائد اليومية. فلم تنشر، فبعثت ثانية ،و ثالثة، و لم تنشر أيّ قصّة ..فبعثت رسالة لرئيس التّحرير أسأله بكلّ جرأة عن قصصي .. و ما كنت أنتظر الرّد ، إنّما كتبتُ الرّسالة كنوع من ردّ الإعتبار لنفسي . و بعد أسبوع أو أكثر قليلاً ... أكمل القراءة »

في الذّكرى موعظة / 8

كلّما حاولت الكتابة عن عمل إبداعي.. أحاول قدر الإمكان نسيان أو تناسي صاحبه ، و كأنّ النّص كَتبَ نفسَه بنفسِه, و هكذا استطعت أن أكتب مقالات و دراسات مجرّدة من العواطف و النّزوات، و إنْ أغضبتُ الكثيرَ من المبدعين ،الذين كانوا ينتظرون: مجاملةً و كلاماً لطيفاً لا يستحقه نتاحهم . و لا أنكر أنّ تلك الجُرأة، أو الصّراحة النّقدية جاءتني ... أكمل القراءة »

القصّة القصيرة جداً في المغرب جهـود الدكتور مسلك ميمون أنموذجـاً

الأستاذ عبد الرحمن الخرشي / مراكش البحث والدراسة لحظتئذ في أمر القصة القصيرة جدا أو ما أطلق عليه البعض”بدعة العصر الفنية ” في المغرب يفضي إلى نتائج جد مقلقة، وربما أحال على نتائج لا يرتضيها الدارس والباحث من عمله وهو يحاول أن يحكم خيوط الدراسة والبحث بما يعري إشكال القصة القصيرة جداً باعتباره أمراً/جنساً لم يتم الحسم فيه، ومن الأجدر ... أكمل القراءة »

في الذكريات موعظة (7)

في الذكريات موعظة:     الآن تكون قد مرّت سبعة عشر عاما كاملةعلى زيارتي لبيروت، التي صادفت السابع أبريل من سنة 2001 للمشاركة في ملتقى اللّغة العربية للنّاطقين بغيرها . فبعد إلقائي لمداخلتي ، و في بهو الفندق، اقترب منّي و حياني بحرارة، أثنى على المداخلة و ما جاء فيها .. ثمّ أخبرني أنّه يتابع كتاباتي حول القصّة القصيرة جداً ... أكمل القراءة »

الإبداع حمّال معان…

في الذّكريات موعظة (6) في شهر مايو من سنة  2014 وصلتني رسالة من شخص يدعى (عمرو أنيس) لا أعرفه و لا أذكر شخصاً بهذا الإسم . كانت الرسالة تحمل نص قصة قصيرة جداً . و يطلب مني كاتبها أن أبدي رأيي، أذكر أنني قرأتها أكثر من مرة، و لكنني لم أفهم شيئاً ، فتركتها جانباً حتى أعود إليها مرّة أخرى ... أكمل القراءة »

في الذكريات موعظة (5)

لم يسبق لي أن رأيته أو التقيت به قبل ذلك اليوم من خريف سنة 1985 و كلّ ما كنت أعرف عنه ،صورته في الجرائد، و المجلات، و مجموعاته القصصية، و الروائية …و في زيارة إلى الدار البضاء ، و في إحدى مكتباتها بحي الأحباس ، التقينا مصادفة ، و لم تكن مفاجأة اللّقاء بأغرب من مُفاجأةِ أنّه يَعرفني و يتابع ... أكمل القراءة »