سجعيــات

سجعية تأبين الأستاذ المربي أحمد احدوثن

سجعية تأبين الأستاذ المربي أحمد احدوثن تنطفئُ شَمعَة بعـدَ كلِّ الضّياءٍ والانْبثاقِ./ بَعدَ عَطاءٍ غامِرٍ فَوقَ كلِّ إغْداقِ./ بعدَ أيَّام لا كالأيّامِ في بَذلٍ وإنْفاقِ./ بعدَ مُعاناةٍ و جَلدٍ كَحرٍّ منْ أشْواقِ./ تنطفئُ شَمْعة في سُكونٍ و إشْفاقِ./ و كأنّها ما أنارتْ عَتمَةَ الأحْداقِ./ و لا أَلهَمتِ الحِجا لَوعةَ الأذْواقِ./ ولا دَلَّتْ عنْ طَبْعِ و كُنهِ الأعْماقِ./ ولا سافَرتْ بِأحْلامٍ ... أكمل القراءة »

لا أريدُ قفَّةَ الإحْسانِ و حَقّي ضائعُ.

سجعية القفّـة لا أريدُ قفَّةَ الإحْسانِ و حَقّي ضائعُ./ لستُ مُتَسوِّلاً وفي بَلَدي خيرٌ جامعُ./ أريدُ نصيبي منْ بَحْرينِ رِزْقهُما شاسِعُ./ أرِيدُ نصيبي منْ فوسفاطٍ دَخْلهُ رَائعُ./ أريدُ نصيبي منْ نَفيسٍ لامِعٍ لونُهُ فاقعُ./ أريدُ نصيبي منْ لُجَينٍ صَفاؤهُ ساطعُ…/ أكلُّ هذا وأُحْسَبُ كأنّي شَحّاذٌ جائِعُ؟!/ هَلِ الوطنُ لكمْ ونَصيبُنا فيهِ مَائعُ؟/ تَوظيفٌ بالعُقدةِ و المُسْتقبلُ فَواجِعُ./ وبِطالةٌ تَسْتشري لا ... أكمل القراءة »

أقبلَ رمضانُ فَارْعَو يا قلبُ و استغفرْ

سجعية الشّهر الفضيل أقبلَ رمضانُ فَارْعَو يا قلبُ و استغفرْ .إنَّ الذّنوبَ تفاقمتْ فلا تَستكبرْ .و تُبْ إلى ربِّكَ صاغراً و استبشرْ.إنَّ الله يَبتهجُ لتَوبتكَ فادعُ و استكثرْ . هذا الفَضيلُ أقبلَ فاستعدْ و اسْتصبرْ .لا تَفوتنّكَ فُرصةُ الطّهرِ فاسْتطهرْ. لكَ الصّلاةُ و الصّيامُ و العُمرةُ فاعْتمرْ. يا قلبُ إنْ لم تتبْ فلستَ قلبي فانْكسرْ. إنّكَ في الدّنيا عابدٌ عابرٌ ... أكمل القراءة »

إنَّ اللّواءاتِ المُلتوية إفلاسٌ في إفْلاس.

سجعية اللّواءاتِ المُلتوية إذا غاضَكَ أنَّنا أتباع و دونَ النّاسِ/. و أعلامنا في ذلِّ الهَوانِ و الانْتِكاسِ/ و اقْتصادُنا دَينٌ ورَيعٌ دونَ احْتراسِ./ و سِياسَتنا لبْسٌ لا يَخلو أبَداً منِ الْتباس./ و تَعليمُنا في تَدَنٍ و تَجهيلٍ و احْتِباسِ./ و الصِّحة عَليلَة و العِلَّة في انْبِجاسِ./و أُفقُنا مَحدودٌ ظلامٌ ينوءُ بِأرْجاسِ./ فلاغَروَ، لأنَّ الحكمَ عَسْكرٌ في الأساسِ./ يَحْكمونَنا رَغمَ أنْفِنا ... أكمل القراءة »

أينَ غابَ القمرُ و هلْ تراهُ يَحْتجبُ ؟

سجعية القمـر أينَ غابَ القمرُ و هلْ تراهُ يَحْتجبُ ؟/ تَساءَلنا كثيراً و كثيراً ما كنَّا نَرْتقبُ./ نُمنّي النّفسَ بِشلاّلٍ منَ النّورِ يَنْسكِبُ./ وبَسماتٍ كَغرِّ النُّجومِ تَبتعِدُ و تقْترِبُ./ قمرُالشَّمالِ إنْ غابَ أرْواحٌ مِنّا تَكتئبُ./ كأنَّ شيئاً يَنقصُها َتفْترُ حيناً و تَرتَسبُ./الكلّ يَعشقُ القمرَ والقمرُ وحْدهُ يَنتَخبُ./ يَغيبُ فَنَأسى لِغيابهِ و نَدْعو و نَحْتسِبُ./ فإذا طلَّ عَمَّتِ البُشْرى والرُّوحُ تَنْجَذبُ./ ... أكمل القراءة »

مَهما أقولُ عَنها يَخذُلني المَقولُ

سحعية اليد العاملة: مَهما أقولُ عَنها يَخذُلني المَقولُ . فَهي شَريفةٌ و القَولُ زائلٌ مَبطولُ و هي كَريمةٌ و القولُ بالأعْرافِ مَغلولُ.و هي سامِيةٌ و القولُ مَهما سَما مَرذولُ . إنْ مَسَّتِ الأرْضَ انْبثقَ الزَّرعُ و البُقولُ. واخْضَوضَرتْ بعدَ جَدبٍ مُروجٌ و حُقولُ .و إنْ مسكتِ الحَديدَ لانَ فهو مَجدولُ. و إنْ داعَبتِ الطِّينَ فَخزفٌ مَصقولُ . كأنَّها البَركةُ تَسري ... أكمل القراءة »

ما رَأيتهُ إلا مُسافراً يَنشدُ الآفاقَ.

سجعية سيدي اسماعيل زويريق ما رَأيتهُ إلا مُسافراً يَنشدُ الآفاقَ./ أو أنَّ الافاقَ تَنشدُهُ مَتى اسْتفاقَ./ كماءِ النّهرِ عذباً يُغري الأحْداقَ./ كَفراشِ الرَّوضِ يُخبّئُ الأشْواقَ./ كالشّمسِ إنْ ولَّتْ تعاودُ الإشْراقَ./ كالنّجومِ إنْ أفلتْ أعادتِ الانْبثاقَ./ مُسافرٌ يَغشاهُ ما يَغْشى الأعْماقَ./ شعره سِرٌّ يَشفُّ المجاز والطّباقَ./ يَرومُ غايةً والغاية  تثيرُ الأذواقّ./ مَتى اسْتقرَّعاودهُ الحنينُ فاشْتاقَ./ كأنَّ المكانَ بهِ يَضيقُ و ما ... أكمل القراءة »

تأمّل الطّيرَ و ما في حياتِها منْ عِبَرِ.

سجعية الطيـر: تأمّل الطّيرَ و ما في حياتِها منْ عِبَرِ./ كلَّما تَأمّلتُها نَعِمتُ منْ ذيَّاكَ الأثرِ./ جفّ الحنانُ لدَينا كيُبسِ لحاء الشّجرِ./ ورقَّ لدى الطّيرِ كزخّاتِ من مَطرِ./ رِقّة و رَأفةٌ ليسَ لَها مَثيلٌ في السّيرِ./ فهلْ تَرى ما أَرى منْ آيٍ و صُورِ؟/ في الغُدوِّ و الرَّواحِ و الصَّفاءِ و الكَدَرِ./ ترْسمُ الطَّيرُ آياتٍ و آياتٍ منْ دُرَرِ./ وئامٌ ... أكمل القراءة »

غادرَ آخرُ العنادلِ و ارتحلَ.

سجعيــات: غادرَ آخرُ العنادلِ و ارتحلَ./ و اصْفرّ الدوحُ جفافاً و ما احْتملَ ./ و انْطفأَ نَيّر السّماءِ فَجأةً و أفلَ . / و انْتحرَ الزّهر في رياضهِ و ما اكْتملَ./ و أُثكلتْ إفريقيا و جُرحُها القديمُ ما ا نْدملَ ./ فمنْ غيركَ يَشدوها ثورةً و يُحيِ الأملَ ؟/ مَنْ غَيركَ اسْتوعبَ قارةً و امْتثلَ ؟/ مَنْ غَيركَ عانقَ الأوطانَ ... أكمل القراءة »

هُما الفَرحَةُ الصَّادِقةُ و هُما الإحْساسُ.

سجعية فرحة الوالدين. ليسَ أَجْمَلُ منْ فَرحَتِهما و لا مَا يُقاسُ./ و ليسَ أصْدقُ مِنْهما ولوْ فرِحَ النَّاسُ./ هُما الفَرحَةُ الصَّادِقةُ و هُما الإحْساسُ./ هُما الدُّعاءُ والنَّجاحُ و رِضاهُما لِباسُ./ فَمنْ تَوشَّحَ بِرضاهُما حَياتُهُ أعْراسُ./ يُباركهُ اللهُ و يَأتيهِ منْ نُورهِ انْبِجاسُ./ و إيمانُ المَرءِ بِحُبِّهِما يُعْرفُ وَيُجاسُ./ فَهَنيئاً شَيماءُ فَصُحْبتكِ لَهُما أَقدَاسُ./ صًحْبةٌ يُبارِكُها اللهُ فَيَحْميها حُرَّاسُ./ هَنيئاً شَيماءُ ... أكمل القراءة »