معجم محمود شاكر

معجم محمود شاكر

للأستاذ منذر أبوشعر

قال في مقدمته:

بدا الأمر جزازات متفرقة من كلام الأستاذ محمود شاكر .
ثم مع الأيام كبرت الجزازات ، فصارت ضميمة أوراق . .
ثم اتسعت الأوراق وشغلت كراساً صغيراً كنت ارجع إليه الحين بعد الحين . .
ثم صار الكراس جزءاً ،
ثم الجزء أجزاءاً ،
ثم الأجزاء سفراً . .
فكان هذا الكتاب .

والأستاذ محمود محمد شاكر
في قراءاته المتعددة لنصوص المتقدمين

يقدم عالماً بديعاً منفرداً . . .

يفتح بوابات سني الزمن المتراكمة المُرتَجة ،
بأسلوب سلس مبهر ,

فياتي بأم اللفظ وبيانه ( كما ورد في معاجم اللغة ) ،
مضيفاً إليه حرفاً أو كلمة ، فيكتسي المعنى لبوسا جديداً ، ونمطاً مختلفاً . فتحس أن الكلمة له ، تفجرت بدءاً أَضأة من بين يديه

أو قد يأتي ببيان الألفاظ كما نَم عنه النص وقاله أصحابه . .

فيأتي ببلاغتين :
يقرن بيانَ الكلام المكتوب ببيان كلامه ، فتحار ،
والمتن ، والشرح يتباريان ، لمن تعطي قَصَبَ الغلبة .

أو قد يجمع متفرق المعاني ،

أو يفيد الأوابد وندودُ نفار صعاب الشوارد ،

فينتظم الحس والعقل والعلم في قرن ،

ويجتمع التاريخ والأدب والنقد والفراسة في مضمار .

وتتساءل ،

وأنت مع عوالم الأستاذ محمود :

هل كان بيانه لغوامض كلم الغابرين شرحاً ذكياً لنصوص العربية ؟

ام هو جهد تم بناء المتأخرين ، وقتما قدموا كتب الأوائل بصورة حية جددت جوهر التراث ، ونقلث طاريء جموده إلى اصيل حركة دائبة ، جمعت الأزمنة ، وأكملت الصور ، برفق بديع فريد ؟

أم وكده ، كان ،
بعث التراث اللغوي والديني وعلوم العربية وعلوم الإسلام ،
لتتواصل عبقرية الأزمنة الأولى بكل طاقاتها ،
فتصيغ وجوداً مميزاً ،
يبدأ نهضةً صحيحة ،
تبدأ من حيث ينبغي البدء ؟

أم كان هذا هو كله ؟

وبعد :
فهذا معجم الأستاذ محمود محمد شاكر ، ،
لحمته قراءة الأستاذ الكتب العربية ونصوصها ،
وسداه مجموع مقالاته المختلفة ،
مرتباً ترتيباً معجمياً لسهولة الدرس والمراجعة ،
أضفت إليه نتفاً من نصوص كتب الأدب ، وضعتها بين معترضتين ، لمزيد من شرح أو بيان ، اغفلت المعاجم جله ، أو كادت .

( رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذۡنَاۤ إِن نَّسِینَاۤ أَوۡ أَخۡطَأۡنَاۚ رَبَّنَا وَلَا تَحۡمِلۡ عَلَیۡنَاۤ إِصۡرࣰا كَمَا حَمَلۡتَهُۥ عَلَى ٱلَّذِینَ مِن قَبۡلِنَاۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلۡنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِۦۖ وَٱعۡفُ عَنَّا وَٱغۡفِرۡ لَنَا وَٱرۡحَمۡنَاۤۚ أَنتَ مَوۡلَىٰنَا فَٱنصُرۡنَا عَلَى ٱلۡقَوۡمِ ٱلۡكَـٰفِرِینَ) [سورة البقرة 286]

منذر أبوشعر دمشق الشام

رابط تحميل الكتاب:
https://archive.org/details/M3GMSH

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.