( ق ق ج ) و أخطاء الكتابة .. (2) تابع..

( ق ق ج ) و أخطاء الكتابة .. (2)
تابع..

 7 ــ اللّقطة السّردية: 
     كلّما تحدثتُ عن (ق ق ج) إلاّ و اسْتحضرتُ ذاك السّائح الذي يَتجولُ في المدينة و على صدره تتدلى آلة التّصوير. كلَّما رأى منظراً جَميلا ، أو آخر لافتاً ، أو شاهد إنساناً في وضع ما، أو حيوانا أو طيرا أو أزهارا…إلا والتقط آلته بشغف ، و اتَّخذ وضعاً مُلائماً، و حرص على الإضاءة الكافية، و عمدَ إلى نموذجه الأثير، في لقطةٍ معبِّرة رائقة.. هي اللَّقطة التي صدمته أوّل وهلة..فكذلك (ق ق ج) هي لقطة، عفوية، صادمة، لها أثر بليغ في النّفس..
      فبراعة اللّقطة السَّردية، مُكوِّن فنِّي، يرقى بالعمل القصصي درجات التَّميز، و الإبداع.
و كما أنّ ليسَ كلّ من أخذَ آلةَ التَّصوير يستطيع أخذ اللَّقطة المَشهدية الرَّائعة. فكذلك ليس كلّ من حمل قلماً&é يستطيع نقل اللَّقطة السَّردية المُتوهّجة، المُتميّزة.
و الخطأ أنَّ البعض يكتبُ (ق ق ج) كما يكتب القصَّة القصيرة، أي بنفسِ الأسلوب، والصِّيغة، ( Mode)،  بلْ أحياناً بنفس التَّراكيبِ اللُّغوية. ما يجعل منْ عمله مشروعَ كتابة قصة قصيرة. و منَ الخطأ أيضاً تجاهل مفهوم اللَّقطة السّردية، إنْ لمْ أقل ْ جهلها ،في مجالٍ محكومٍ بالحَحم و التَّكثيف اللُّغوي. ما ينتج عنه عمل يشبه شكلا الـ (ق ق ج) دون أن يكونَها..ليس إلا ..

8 ــ الإبهار  و المُفاجأة و الإدهاش.
    نبقى مع المصور الفوتوغرافي، إنّ ما جعله يلتقط الصّورة: انبهارهُ بمشهدِها ، و مُفاجأته أن تكونَ كذلك، و اندهاشُه أن تكون على ما هي عليه في الزّمان و المكان المحدّد…و هذه المشاعر الثلاثة ” الإبهار  و المُفاجأة و الإدهاش ” شكّلت التّحفيـــز (Motivation) فكانت اللّقطة الفنّية المُؤثِّرة، التي تعكسُ نفس المشاعر للمتلقي و لَربَّما بصورةٍ أعمق، و أكثر تأثيراً..
فكذلك (ق ق ج): إبهار ، و مفاجأة ، و إدهاش.. فهذا الثّلاثي يشكّل نَكهة هذا الفن المُتميز. فحين يُفتقدُ، أو يَخفت أو لا يُعْنَى به العناية الواجبة..يُصبح النَّص كجسدٍ فارقته نَسمةُ الحياة. و من تمَّ كثير من النّصوص تفقد فاعليتها القصصية، و تصبح ركاماً لفظياً، يَحسبه من يجهلُ هذا الفن عملاً قصصياً ، و هو بمعيار الفنّ أبعدُ من أن يكون كذلك.
و الخطأ هنا، في كتابة (ق ق ج) بدون وعي بمقوماتها الأساسية، في حدود حجمها و مُتطلباتها، و مُقتضى بنيتها، و خطابها ..
و الخطأ أيضاً أن يُنْهيَ المتلقي النّص، فلا هو انبهر بشيء، و لا شيء فاجأه أو أدْهشه، فذاك إعلان عن فشل كتابة النص.

9 ــ اللّغـة الفاعلـة :
    و نبقى مع مصورنا الفتوغرافي. لا شكَّ أنَّ اللَّقطة التي أتانا بها، فأبهرتنا، و فاجأتنا، و أدهشتنا.. قد فعلت به ذلك من قبل، و إلاّ ما كان ليلتقطها. و لكن لو كانت آلة تصويره رَديئة، أو غير مُتوازنة و مضبوطة.. أو كان المُصور نفسه لا يُحسن تقنية و فنِّية آلة التَّصوير .. أكانت اللّقطة تأتي بهذه الجودة، التي حَضيت بإعجابنا ؟ كذلك لغة (ق ق ج) ينبغي أن تكون فاعلة، مؤثرة، تخدم فكرة النّص. و الأمر هنا رهين بقاموس القاص، و قدرته على الكتابة (Le  pouvoir  d’écrire) عِلماً أنَّ الجملة القصيرة
أصعب من الطّويلة، لأنّها رغم قصرها فهي خزّان كلام كثير، و مُضمراتٍ لمْ يُفصَحْ عنها. و بالتَّالي قد لا تعني معناها الظّاهر، بل يتَّضح ذلكَ نتيجة تأويل فنِّي، أو تفسيرٍ رَمزي، لأنَّها جملة بَلاغية، قد تكون مَجازية، أو رَمزية أو مُؤسطرة..
و الخطأ هنا، اعتماد اللُّغة المعيارية (المباشرة) بدل اللُّغة الإيحائية ( الشّعرية) و التَّوسل بالخطاب الإنشائي، أي ( اعتماد الوصف) بشكل خاص. ما يجعل النّص ينتهي بانتهاء قراءته، كأيّ رسالة، أو خبر عادي.
و من الخطأ أيضاً أن يطمئن القاصُّ لرصيده اللُّغوي، و يظنُّه كاف لكلِّ وجوه التَّعبير. بل لا يطمئنُّ حتَّى للنّقد الذي يخصُّ لغته.. الشَّيء الذي يجعله يكتب و لا يكتب إلا ما يزيد الرُّكام الموجود ركاماً آخر، لا يُجدي فنِّياً، و لا يُجدي قصصياً..

10 ــ الإيحاء، التّلميح..
    و نأبى ألا نُفارق السّائحَ المُصور.. و نتساءل : ماذا لو أخذنا الصُّورة الملتقطة لمنظر طبعي ما. و حكمنا أنّها لقطة جميلة. فإنَّ كلَّ شيء سينتهي عند كلمة ( جميلة ). فكذلك النّص القصصي إذا راقنا شكلاً و مضموناً و حكمنا أنّه ( جميل ) فإنَّ النّصّ ينتهى عند كلمة ( جميل ) و لكن لو عُدنا لصور المصور و وجدنا أنَّه أبدع في لقطة ما، إذ صور السُّحب الدَّاكنة كأنَّها ، ستسقط على المدينة، و أن  الأشجار اكتستْ قتامة،  و كأنَّها افتقدت الاخضرار اليانع. و الشارع الممتدّ  يبدو مقفراً، إلا من قط أسود تائه وحده، و أوراق جافة متناثرة، و بنايات شاهقة تعانق سطوحُها الضّباب… فهذه لقطة تبعث على التّساؤول  و لربَّما  توحي بأشياء و تخيلالت، و لربّما تستدعي صوراً و أفكاراً ثاوية في الذَّاكرة.. المهمُّ في الأمر، لا يكفي أن نقول اللّقطة جميلة.. بل سنقول إنَّها معبِّرة، و لمَّاحة،  و توحي بأشياء كثيرة..
فكذلك (ق ق ج) لا يُرادُ لها  أن تعتمدَ أسلوب الإخبار من أجل الإخبار . فذلك مجاله الإعلام، و إنَّما دورها الإيحاء و التّلميح.. لأنّها كتبت لمثقف ذكي،  يقرأ ما بين السُّطور القليلة.و يَستقطرُ معاني الجمل التّخييلية، و يُدرك المعاني و الأبعاد، و هذا ما تقرّه النّظرية التّداولية المعرفية ، التي تعتبر التّخييل من مظاهر التّواصل .
و الخطأ هنا، سُوء توظيف العامل الشّفري، أو الرّمزي أو الأسطوري.. أو إهماله إطلاقاً..و اختيار الكتابة ذات النّزعة التّقريرية، المباشرة، قصد إفادة المعنى و تبليغه..
و الخطأ أيضاً،عدم التَّمكن من فهم السّنن اللّغوي:( صوت، تركيب، معجم، دلالة..)

11 ــ الابتكــار

    لو عدنا إلى سائحنا المصور ، و تأمّلنا صوره فوجدناها كلّها، أو أغلبها صور للطّبيعة. و فوق هذا أخِذت بنسق واحد لم تحد عنه. لربّما ستروقنا الصّورة الأولى، و الثّانية و لكن لمَّا يتكرَّر نفس النّسق بدون اجتهاد أو ابتكار، و نفس الموضوع ( الطبيعة)، ستصبح الصّور عادية جداً. و كأنّها تكرِّر نفسَها. نفس الشّيء يقع في ( ق ق ج) بمجرد أن يحقق نص ما بعض النّجاح و يحضى ببعض الثّناء يتّخذه القاص كنموذج ينسج على منواله كلّ القصص التي تليه بنفس النّسق، و التّركيب، و الرّؤية السّردية.. وهذا يحدث كثيراً مع استسهال كتابة النص القصير.
و التّشجيع اللامسؤول، في وسائل التّواصل الاجتماعي، و المواقع الالكترونية، و يُسر النَّشر
و توفُّر امْكانات الطَّبع..و بالمقابل قلَّة النَّقد الموضوعي، و المتابعة التَّوجيهية كلُّ ذلك ساهم بشكل أو بآخر في عدم الاهتمام بالابتكار(Innovation) كخاصية تضمن تجدُّد الإبداع و اسْتمراه، ابتعاداً عن النَّمطية  و التّكرار. .
و الخطأ هنا، أنَّ القاص لا يلتمس وجه النَّقد الحقيقي،بحثاً عن المرآة الصّافية، التي تعكس ما لديه بكلّ جلاء و صفاء و صدق.. بل تجده يرتمي في أحضان اللاَّ نقد، و اللاّ توجيه، بحثاً عن الثناء الذي لا يَستحقُّه انتاجُه، و الافتخارُ بالشَّواهد التَّقديرية التي لا تقدِّر شيئاً.. و بذلك ينعدم الابتكار، و ينحسر التَّجريبُ و التَّجديد.
و من الخطأ أيضاً قلّة الاطلاع على ما يُكتب في هذا الفنّ الجميل، و ما يُكتب عنه من نقد و تنظير.  و قلَّة المتابعة و الاهتمام باللّسانيات النَّصية (Linguistique textuelle ) ..فليت شعري كيف يبدع القاص  و يَبتكر ..و بينه و بين هذا المجال قطيعة ابستمولوجية؟!

12 ــ أخلاقيـات الكتابـة
    و قبل أن نودع السَّائح المصور، الذي راكم مجموعة من الصّور الجميلة الفنّية و التي نالت إعجابنا ، و جعلتنا نعيدُ النَّظر فيما  حولنا، و نقدّر فنّية ما نرى ..لا شك أنّ هذه الصّور لم تكن اعتباطاً أو محض مُصادفة .. بل جاءت نتيجة آلة تصوير جيِّدة ، و نتيجة مصور بارع نال حظَّه من ثقافة التَّصوير: اطلاعاً و ممارسة ، فكانت له أخلاقيات التَّصوير الفنّي.
نفس الشئ بالنسبة لكاتب ( ق ق ج) لا بدّ له من أخلاقيات الكتابة :
1ـــ الموهبة وحدها لا تفيد، بل لا بدّ من صقلها بتكثيف المطالعة القصصية، و كلّ ما يتعلق بـ (ق ق ج) إبداعاً، و نقداً، و تنظيراً..بمعنى اعتماد الثّقافة السّردية.
2 ـــ الابتعاد عن كتابةِ النّصوص المعيارية التي تنحصر فيها الاحتمالات الدّلالية في المعنى و ينطبق  عليها المصطلح الأصولي: (قطعي الدّلالة). فهذه نصوص لا صلة لها بنسق (ق ق ج).
3 ــ الاهتمام ببناء الحبكة، و تقنية القص، و أسلوب السَّرد، و لغة الحكي، و الصّورة السّردية التي أساسها اللّغة و العاطفة، و الخيال..  دون إهمال الوعي بالتَّجربة الحياتية، و القصصية،  و المتغيرات الاجتماعية و السّياسية..
و لكن الخطأ، إهمال كلّ هذا ، أو اعتماده بدون وعي أو اهتمام .. فينعكسُ الأثر السّلبي على كلّ النّصوص المكتوبة، فتبدو ارتجالية، مُتهافتة، مُباشرة، تقريرية (Dénotative) لا تمتّ بصلة ما للقصّة القصيرة جداً.
و الخطأ أيضاً في غياب هذه المقومات السّردية، أو بعضها، اتباعاً للواقعية النّمطية، و الفهم الخاطئ لعملية القصّ. و بخاصّة القصّ القصيرُ جداً.

تحياتي/ مسلك

2 تعليقان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.