«فرعون ذو الأوتاد» شعر أحمد مطر

أحمد مطر

في هذه القصيدة يتألق أحمد مطر من جديد، وهو يحمل مشرط القصيد، لينكأ الجراح العربية بمهارته القديمة، وخبراته المتراكمة، ويخاطب الجميع بشجاعته المعهودة وحسمه المعروف ووضوحه المباشر، من دون أن يقع في فخ التقريرية، أو يفقد روح الشعر ومعينه العذب، الذي ميّز ديوان مطر ولافتاته الشعرية الشائكة، بجبروتها اللغوي وموسيقاها الصاخبة، منذ بداياته وبدايتها على صفحات القبس قبل عقود من الزمان.

«فرعون ذو الأوتاد»

رُسُلُ التَّخلُّفِ في بلادِ الضّادِ

يَستنكرونَ «خِلافةَ البغدادي»

ويُحَوقِلونَ تَهيُّباً وتَعجُّبــــــــــاً

ممّا رأوا من جُرمهِ المُتمادي

فكأنّما هذا الخليفةُ «مأتَمٌ»

وكأنّما هُم «فرقةُ الإنشادِ»!

وَكأنَّما الدُّوَلُ التي في ظِلِّهِمْ

أُنشِئْنَ مِن وَردٍ ومِـــــن أورادِ!

وكأنَّ مَن فيهِنَّ لَيسَ طَريدَةً

مَنذورَةً لِحَبائِلِ الصَّيـــــــــــادِ!

* * *

أُبدي اندهاشِيَ للجريمةِ صارخاً:

ما لي أرى الأشباهَ كالأضدادِ؟!

ما للقُيودِ الجاهليّةِ صَلصَلَتْ

مذعورةً مِن رنّةِ الأصفادِ؟!

هل قاتِلُ الآلافِ أبرأُ ذِمّةً

مِن قاتِلِ العَشَراتِ والآحادِ؟!

أم غارِزُ السكّينِ أسوأُ فِعلَةً

مِن غارسِ الألغامِ والأعوادِ؟!

الصّوتُ ذلكَ مُبتدا هذا الصَّدَى

ولِسانُ حالِ المُنتَهي والبادي:

«الغَرْغَرينا» لم تَكُنْ لو لم يكُنْ

جُرحُ البلادِ مُبطَّناً بفَسادِ!

* * *

ما دُقَّتِ الأوتادُ فينا صُدفَةً

بَل دَقَّها فِرعونُ ذو الأوتادِ!

ولَهُ سَوابِقُهُ بتصديرِ الأذى

لِيَصُدَّهُ.. ويَعودَ بالإيــــــــرادِ!

ولَهُ عَبيدٌ سادَةٌ قد سَوَّدوا

أيّامَنا.. مِن قَبلِ هذا السّادي.

أم أنَّ ثَوراتِ الشّبابِ تَفَجّرَتْ

مَلَلاً مِنَ التّدليلِ والإسعادِ؟!

كانوا على مَرِّ الزَّمانِ يُرونَنا

فِعْلَ اللُّصوصِ.. ومَنطِقَ الزُّهّادِ

ويُفَصّلونَ الدِّينَ حَسْبَ مَقاسِهم

ثَوباً.. على جَسَدٍ مِنَ الإلحادِ!

رَصَدوا السّلاحَ.. فما تَرصَّدَ غازِياً

ولِقَتلِنا.. قد كانَ بالمِرصــــــــــادِ!

رَقَدوا.. ولم يستيقِظوا حتّى علا

سَوطُ الوَعيدِ بزجْرَةِ الأسيــــــــــادِ

فَتَذَكَّروا معنى الحياةِ، ولَمَّعوا

صَدَأَ السّلاحِ.. بصَرخةِ استنجادِ!

هُم لا تَقومُ صِلاتُهم إلاّ على

تَقطيعِ حَبْلِ الناسِ بالإجهـــــــادِ

هُم لا تُقامُ صَلاتُهُم إن لم تكُنْ

بِإمامَةِ «السِّي آيِ» و(الموسادِ)!

وهُمُ الحَديدُ وخَصْمُهُم مِن جِنسِهِم

وجَميعُهُم برعايَةِ الحَدّادِ!

فَعَلامَ يأنَفُ لاعِبٌ مِن لاعِبٍ

وكلاهُما عُضْوٌ بنَفسِ النّادي؟!

***

تُبدي الجَريمةُ دَهشَةً مِن دَهشَتي:

أَوَ ما رأيتَ تَنافُسَ الأوغادِ؟!

أصْلُ الحكايَةِ غَيْرَةٌ وتَحاسُدٌ

ما بَينَ جيلِ النَّشْءِ والرُّوادِ!

يَتفارَقونَ بِشَكْلِهِم، لكنَّهُم

رَضَعوا حليبَ طِباعِهِم مِن زادي.

وأنا رَؤومٌ، لا أُفَرِّقُ بينَهُــــــــــم

هُم في النّهايَةِ.. كُلُّهُم أولادي!

المصدر | القبس الكويتية

رأيكم يهمنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .