إذا نَعتوكَ فَضيلةَ الشَّيخِ بالارْهابِ.

 

 

سجعيـة :

إذا نَعتوكَ فَضيلةَ الشَّيخِ بالارْهابِ. و التَمَسوا في ذلكَ حُثالةَ الأسْبابِ. فَقدْ نُعتَ المُصْطفى بالسَّاحرِالكَذّابِ. و تَمادَوا فلمْ يَسْلمْ منَ نُعوتِهمْ رَبُّ الأرْبابِ . هَؤلاءِ حَفَدةُ جاهِلي بَني كِلابِ . فَماذا تَنتَظرُ منْ سُلالةِ الجَهلِ و اليَبابِ ؟ غَيرَ العَصَبيةِ و حَرقِ الأعْصابِ . و السَّعي إلى الشَّتاتِ وَدعْم الانْقِلابِ .و القَولِ بالدّين و القتل بدون حساب . فَشتّانَ بينَ سَفكِ الدّماءِ و دَعوةٍ للصّوابِ . وشتّان بينَ الدّينِ و شِرعةِ الأعْرابِ ! يَبغونَها ساديةً مُدماةَ الأنْيابِ. و لا يَجدونَ نَفسَهمْ صورَةً للإرْهابِ !

دفاعا عن علمائنا ضد الفكر السّادي / مسلك

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص واحد‏، و‏‏لحية‏‏‏

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .