طفل القدسِ مَرحى و هلْ غَيركَ أَملُ ؟

سجعيـة :

طفل القدسِ مَرحى و هلْ غَيركَ أَملُ ؟فلا أملَ في الذّكور فليسَ بعدكَ رَجلُ .الكلّ يُنادي واقُدساه! و بالفعلِ لا يَحْفلُ . إنْ تَحملِ الحِجارةَ و هي في يَديكَ أثْقلُ! فماذا يَحملُ الحاكمُ ؟ أم ظنّ أنّهُ لا يُسْألُ . و سَينفعُه الكَرسي و يَشفَعُ لَه المَحفَلُ ! و ما جدوى الجُيوش إن كانَ سِلاحُها مُعَطّلُ ؟ و ما جَدوى جامعةٍ قَرارها مَيتٌ أَحْولُ ؟! أمْرُنا غريبٌ يا صَغيري بلْ أشْقى وأنْذلُ . طفل القدسِ مَرحى فأنتَ المُنى و أنتَ الأمَلُ..

تحياتي / مسلك

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏‏أشخاص يقفون‏، و‏أشخاص يمشون‏‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .