أَطلَّ الصّبح و غرّدَ الشّحْرورُ.

 

سَجعية الصّباح :

أَطلَّ الصّبح و غرّدَ الشّحْرورُ.و سَاحَ النّدى قَطَرات تَغورُ.بِأوصالِ ورْدٍ حَفّهُ الحُبورُ.فَتضوّعَ يُفْشي أسْرارَهً مَسْتورُ. وتَوافدَ هناك عِندَ الجَدولِ الذي يَفورُ. سِربُ الحَمامِ يَحومُ هَديلاً و يَدورُ. يُناغيهِ عَندَليبٌ ظَمآنٌ وعُصْفورُ.
يا مَرحى بالإشْراقِ فالكُلُّ دِفْءٌ و نورُ. فهَلاَّ يَعُمّنا الأمَلُ والحَمدُ والسُّرورُ؟ و هذا صُبحٌ الله تَرنّمَ بهِ شُكْراً شُحْرورُ..

تحياتي / مسلك

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏زهرة‏، و‏نبات‏‏ و‏طبيعة‏‏‏
لا يتوفر نص بديل تلقائي.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .