يُصافِحني الأقحوانُ و الصُّبحُ إشْراقٌ و انْشِراحُ !

 

سجعية الأقحوان :

يُصافِحني الأقحوانُ و الصُّبحُ إشْراقٌ و انْشِراحُ ! فَترْتعشُ الكفُّ كَفراشٍ داهَمَتهُ هَبَّاتٌ و رِياحُ . فَطوَّحتْ بهِ بَعيداً فَما أفادَهُ عَزمٌ ولا جَناحُ . يُصافِحُني و ما ألِفْتُ مُصافَحةً هَكذا تَنْداحُ . فَتُمْسي رِياضاً كُلُّ المُنى والعِطرُ مِنْها فَوّاحُ. فَتَخْضَوضرُ الفَيافي و تُزهرُ في عَيْني البِِطاحُ . فَيَهْنأ القَلبُ المُعنّى و يَغْمرُهُ حُبٌ و انْشِراحُ.

تحياتي / مسلك

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏شخص أو أكثر‏‏

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .