لمّا تكونُ الخِيانةُ عَربيةَ المَصدَرِ.

 

سجعية مُتصَهينة الأعْرابِ:

لمّا تكونُ الخِيانةُ عَربيةَ المَصدَرِ.فلا داعيَ لِلَومٍ أوْ اسْتعطافِ القَدرِ.أوِ الحَيرةِ أو التّساؤلِ عنْ سوءِ المَنْظرِ. أوِ الأسَفِ عمّا ضاعَ أوْ يَضيعُ منْ أَثرِ .حينَ تكونُ الخيانَة مِنّا فذاكَ عُمقُ الضَّرَرِ. و الخيانةُ فاحتْ تزْكمُ الأنوفَ بالقذرِ .والخائنونَ أعْلنوها عَداءً كالشّرَر. و العَدوّ: عَدُوّانِ في الفِكرِ و النَّظرِ. عَدوّ أجْنبيٌّ يَتربَّصُ بِنَا في حَذَرِ. وعدوٌّ خائنٌ ولو كانَ أخاً منْ مُضَرِ.والصَّمتُ عَنْهما خَطرٌ ما بَعدهُ منْ خَطَر..فبِئسَ الانْتِظارُ إنْ لمْ تُطَهَّرْ عُروبًةَ المَصْدر..

تحياتي / مسلك

 
 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .