في زَمنٍ اخْتلطتْ فيهِ الأوْراقُ .

ملحوظة : اشتكت الشاعرة وفاء دلا ممن انتحلت قصيدتها و نسبتها إليها .

سجعية الاختلاس:

في زَمنٍ اخْتلطتْ فيهِ الأوْراقُ . و لمْ يعدْ للأصْلِ أَصلٌ ولا ميثاقُ .ولا لِلألفةِ فَضلٌ و لا وِفاقُ . فلا غَروَ إنْ عمّ اخْتِلاسٌ و نِفاقُ ! واسْتَشْرى وكأنّ ليْسَ بَعْدهُ انْعِتاقُ ! وكأنّ المُؤامَرةَ تِجارةٌ و اسْترْزاقُ ! والضَّحيةُ ضَحيةٌ حَظهُ غُبْنٌ و احْتِراقُ.!
لَهْفي يَشدُّني للفَضيلةِ حُبٌّ وأشْواقُ.ولْهاناً أَحِنُّ إلَيْها في زَمَنٍ لا يُطاقُ .صارَ من سُوءٍ يَنفَكُّ ولا رِتاقُ . فَماذا بَعدَ انْفكاكٍ أَيَجْمَعُنا الشِّقاقُ؟! لا تُبَالي شاعِرتي إنْ سَاءَ المَذاقُ . فَفي النَّاسِ تِبرٌ وفيهمْ تُرابٌ وأوْراقُ .

تحياتي للعزيزة الشاعرة وفاء دلا / مسلك

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏طعام‏ و‏طبيعة‏‏‏

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.