قلْ لِزَرقاء حَلبٍ أَنَرتِ المَجالَ.

 

سجعية : زرقاء حلب

و عينُ المُحبِّ التقَطتِ الجَمالَ. فَتضوَّعَ الطِّيبُ سِحْراً وانْثالَ. يُعانقُ زُرقةَ البَحرِ و قدْ سالَ .
وَ يَهفو لِزُرقةِ السَّماءِ و قدْ مالَ. عينُ المُحبِّ تَرى الحُسنَ آمالَ. فمَا بالكَ إذا ازْرَوْرقَ و جَالَ. واقْتبَسَ سَماءً و بَحْراً و قدْ نَالَ.
قلْ لِزَرقاء حَلبٍ أَنَرتِ المَجالّ. فالبَدرُ إنْ أَطلَّ أخْرسَ السِّجالَ . و أَخْفى نُجوماً حَسِبْناها الاكْتِمالَ. فتاهَ في زُرقَةِ فَضاءٍ و اخْتالَ. فبُوركتْ عَينٌ انْتقتِ الجَمالَ !

تحياتي / مسلك


 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .