عَانقي الوُجودَ يَبوحُ بِفَحوى الأسْرارِ.

قالت الأديبة منار حسن فتح الباب و قد تذكرت المرحومين أباها و مّها :
” الله يرحم أمّى و أبى ..منذ رحيلهما و أنا فى ألم شديد ….والدّنيا فاضية عليا …”
*

المرحومان، الشاعر حسن فتح الباب و زوجته
*

الأديبة منار حسن فتح الباب

سجعية منار.

لوْ لمْ تكوني مناراً لوَفََيناكِ بِالمَنارِ.و لأوْقدْنا حَولكِ ألفَ شَمْعةٍ وَ فَنارِ.لِتَري فَقَط كمِ الدُّنْيا مَلأى بِالأخْيارِ.الّذين يُحبُّونكِ في صَمتٍ و إصْرارِ.و يُكِنُّونَ لكِ عَبقَ الأشْواقِ والأزْهارِ. ورُوحَ الوَفاءِ و أنْدى الأشْعارِ .و يَدعونَ للمَرحومَينِ بُكرةً و في الأسْحارِ.أنْ خَلَّفا آيةَ الوَفاءِ و هالةَ الاسْتبشارِ.
كُلّما ذَكَرَتْهُما عادَ الماضي بِجلالٍ وَ وقارِ. و انْتَشى شُحرورُ الشِّعرِ بِكلِّ الأوْتارِ. يُرَجِّعُ اللَّحنَ تِلوَ اللَّحنِ دونَ اخْتِيارِ.فكلُّ أَلحانِ المَاضي ذِكْرياتٌ في الاعْتِبارِ. لَيسَتِ الدُّنيا كَما تَرينَها ” منارُ” بِانْكِسارِ. عَانقي الوُجودَ يَبوحُ بِفَحوى الأسْرارِ. إنَّ الوُجودَ ” مَنارُ ” يُضيءُ بِحُبِّ و شِعْرٍ كالمَنارِ .

” منار” رحم الله أبويك و آباءنا جميعاً . تحياتي / مسلك

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .