يا دارَ الطِّيبةِ و الرَّحمَةِ سَلاما .

كتبت الأديبة منار حسن فتح الباب عن هذه الصورة التّذكارية :(صورة باعتز بها من تصوير الاعلامى خالد الدالى فى منزل ابى وامى بارض الجولف ..رحمهما الله واثناء حلقة لى كضيفة فى حكايتى مع المكان .. تقريبا منذ سنتين .. )

سجعية دار الأحبة.

يا دارَ الطِّيبةِ و الرَّحمَةِ سَلاما .ما رَجَّعَ طيرٌ في فَننٍ أنْغاما. ما سَقَى مُزنٌ أرْضاً و أَناما. ما أشْرقتْ شَمسٌ و عَبقَ زهرٌ أنْساما. ما عِشتُ و عاشَ بَعدي أناسٌ أَعْواما.

يا دارَ الأحِبَّةِ كُلَّما جِئتكِ فَقدتُ الكَلاما. و ساحَ دمعٌ شَوقاً و حُبّاً واسْتِرْحاما. و انْفطرَ الفؤادُ كأنَّما تَصدَّعَ آلاما.و غَشي النَّفسَ ما اسْتَدْعى ذِكْرياتٍ و أيَّاما.

ألا يا دار تَحّدثي بِما كانَ وفاءً و غَراما.عنْ عاشِقينِ لمْ يرَ الزَّمنُ لِمِثلهِما انْسِجاما. كَانا و كُنتُ بَينهُما رؤيةً و أحْلاما. و طَوقَ يا سَمينٍ يُضَمّخُ حَياتَهما إلْهاما.

يا دارَ الأشْواقِ و الذِّكرياتِ إنْ مَضيتُ اسْتِسلاما .لا لأنِّي أريدُ أوْ يُرادُ بي اعْتِزاما. بلْ لأنّي أَعيشُ على الذِّكرى و لنْ أفْطمَ انْفِطاما. ولأقْرِئكِ منَ الحبِّ يا دار شوقاً وسلاما.

تحياتي / مسلك

   ***    ***    ***

أمّ الأستاذة منار مع أبيها الشّاعر د حسن فتح الباب سنة 1994 في المنيا رحمهما الله.


 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .