أيا مُعلّمَ العُقولِ لَيتَها تُسْعفُني الأمْداحُ.

 

سجعية المعلّم :

بَحَثتُ في المَدْحِ و الإطْراءِ فَخانني الإفصاحُ. فلا الكَلماتُ تُسعِفني ولا الأنْساقُ تُتاحُ.فما عَسى يدْبجُ أو يقولُ عنكَ ساجعٌ لمَّاحُ. وأنتَ القولُ المُفيدُ والنّهَى والسّماحُ. وأنتَ الثقافةُ والآدابُ و الشّعرُ إذ يَنداحُ. و أنتَ النّورُ في حَياتنا و أنتَ المِصْباحُ.و أنتَ المَنارُ إذا عَبثتْ بنا عَواصِفٌ و رياحُ. وأنتَ عِزَّتَنا فمِنْ دونكَ لا يُرْجى إصْلاحُ.
أيا مُعلّمَ العُقولِ لَيتَها تُسْعفُني الأمْداحُ. فالقولُ في فضلكَ مَكرُمةٌ لا تَنْزاحُ .و الاعترافُ بِجميلكَ واجبٌ مُقدَّسٌ وضَّاحُ. فَتقبّلْ مُعلِّمي وسيِّدي ما سَنحَ بهِ الافصَاحُ.

تحياتي و احترامي لرجال و نساء التّعليم / مسلك

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏زهرة‏ و‏نص‏‏‏

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .