إلا سرَّ العيونِ يا غفرانُ و ما تخْفي.

 

 قالت غفران : إطلالة الخريف.

سَجعية سرّ العيون .

أيُّ خريفٍ أو رَبيعٍ أو صَيفِ ؟!  دعكِ من فصول تمضي بلطف.  فالكلّ حَتماً مُنْتهٍ بِزوالٍ و حَتفِ. إلا سرَّ العيونِ يا غفرانُ و ما تخْفي. لو نَطقتْ لأشْفَتْ ألْفَ ألْفَ إِلْفِ. ولَأراحتْ غوّاصاً همُّهُ في كَشْفِ. ولَاطْمأنَّ كلُّ قلبٍ منْ قَلقٍ وَ وجْفِ . و لاسْتكانَتْ مُكابَداتٌ منَ العَصْفِ. ولأشْرقتِ الدُّنيا شُموساً منْ طَّيفِ .
فَدعكِ منْ فُصولٍ بدُونَ قَطفِ . و اقرئي عيوناً مِن بَيان و صَرفِ.  نَدية المَعاني في رِقَّة وَ وَصفِ. تَحكي بِدونِ كلمةٍ و بِدونِ حَرفِ. كَأنّها رَسائلٌ كُتِبتْ بِماءِ الحَذفِ.
دَعِي الفصولَ غفرانُ إلى الخَلفِ. و اسْألي الجَمالَ عنْ سرِّ الطَّرْفِ.
لا عنْ خَريفٍ سَيرْحلُ أوْ عنْ صَيفِ !

تحياتي / مسلك

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.