قلْ لِعازفِ القانونِ مَرحى و امْضِ في العَزفِ.



كتبت الشاعرة نعيمة فنو :
” أحبَبْتُ عازف َقانون،
كلّما مرّر أصَابعه على تجاعيد وجهي
يتحوّل حزني راقصة شرقية
وسنوات عمري ، جمهورا يُكبّر .. “

سجعية عازف القانون:

قلْ لِعازفِ القانونِ مَرحى و امْضِ في العَزفِ./ شنِّفِ الأحْلامَ بِجَرْسٍ منَ غَيبِ يَسْري بِلطْفِ./ يُعانِق الرُّوحَ والجَوى و يَهمِسُ دُونِ حَرفِ./ و يَرِفّ في رِياضٍ منْ خَيالِ يَسْتطيبُّ كلَّ قطفِ./

قلْ لعازفِ القانونِ إنّها نِعْمَة الشِّعرِ والوَصفِ./ نِعْمَة الرِّقّةِ والوَداعَةِ نَسْمَة منْ نَسماتِ الصَّيفِ./ نِعْمَة الألوانِ و الفرْشاةِ و البَهاءِ منْ كلِّ صِنْفِ./

قلْ لِعازفِ القانونِ نَبرَاتكَ مِنْ شوقٍ و مِنْ إلْفِ./ تحيلُ الأحْزانَ رَقصاً شرْقيّاً و منْ كلِّ عُرْفِ./ فالعُمرُ لدَيك يَذوبُ شهْداً في لَحْنٍ وعَزْفِ./

تحياتي للشّاعرة نعمة فنو / مسلك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.