د محمود محمد شاكر/ أبو فهر

في مثل هذا اليوم 1 فيفري من عام 1909 ولد العلامة سيدنا : أبو فهر محمود محمد شاكر رضي الله عنه ورحمه وأنزل عليه شآبيب الرحمة، فإذا عالَم آخر من التحقيق والبحث يتفتّح عليه العالم، ومنهج جديد، وشخصية فذّة أخرى تضاف إلى قائمة عظماء الاسلام والعربية رحمه الله رحمة واسعة
شخصية ضخمة ضخامة التراث الذي عاش ما عاش منافحا عنه، وضخامة العربية التي ذوّد عن حياضها غوائل المستشرقين، فاكتسى العظمة؛ لأنه دافع عن عظيم!
لكن شخصية محمود شاكر على انتشارها بين الناس تبقى شخصية صعبة ..عميقة ..موغلة في علومٍ شتّى ..وكل كاتب يريد ان يتقحَّم بحره؛ تحذّر من ذلك أشدّ الحذر ..

محمود محمد شاكر رحمه الله

العلامة محمود شاكر لم يكن أديبا فقط كما يتوهّم الناس : فلولا معركة الشعر الجاهلي مع طه حسين، ومعاركه مع المستشرقين كلويس عوض، لرأيت محدِّثًا فحلا؛ وتحقيقه لتهذيب الآثار؛ وتفسير الطبري أمارة على علوّ كعبه في علم الحديث، بل يقال : إنه هو من كان يراجع الأحاديث ويتكلم عن رجالها، وإنما نسب الفضل لأخيه أحمد شاكر

ولولا ظروفٌ حجزته وحياةٌ قطعها الموت أن تُمدّ، لرأيت علما مُبتدَعا اسمه: “علم إعجاز القرآن” وأمارات ذلك بادية في تحقيقه لدلائل الإعجاز للجرجاني وغيره

ولم يكن ليعزل نفسه عن واقع الأمة، فمقالاته في الجمهرة تدلّك على مفكر سياسي فذّ، يفقه مرامي الأحداث ولايقف عند ظاهرها؛ بل يصِلها بالتاريخ كما في: رسالة في الطريق الى ثقافتنا وبعض مقالاته في الجمهرة

رحمَ اللهُ أبا فهر العلاَّمة اللغويّ النحرير محمود محمد شاكر…واحدٌ من رجالات العربية الكبار..الكبار جدا في هذا العصر…إنه بالفعل كما وصفه تلميذُهُ الأستاذ الدكتور عبد اللطيف عبد الحليم أبو همّام رحمه الله،بأنه ( عُقابُ العربيةِ https://www.youtube.com/watch?v=yluBGmwu-v8&t=100s

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.