نلسون مانديلا

حين كان نيلسون مانديلا يدرس الحقوق في الجامعة كان أحد أساتذته و اسمه بيتر و كان أبيض البشرة يكرهه بشدة!!
و في أحد الأيام كان الأستاذ بيتر يتناول طعام الغذاء في مقصف الجامعة فاقترب منه نيلسون مانديلا حاملاً طعامه و جلس بقربه..
فقال له الأستاذ بيتر: “يبدو أنك لا تفهم يا سيد مانديلا أن الخنزير و الطير لا يجلسان معاً ليأكلا الطعام”!!

نظر إليه مانديلا و أجابه بكل هدوء:
“لا تقلق أيها الأستاذ فسأطير بعيداً عنك”!! ثم ذهب و جلس على طاولة أخرى.. لم يتحمل الأستاذ جواب مانديلا فقرر الإنتقام منه..
و في اليوم التالي طرح الأستاذ بيتر في الصف سؤالاً على مانديلا: “سيد مانديلا إذا كنت تمشي في الطريق و وجدت صندوقاً و بداخل هذا الصندوق كيسان الكيس الأول فيه المال و الكيس الثاني فيه الحكمة.. فأي الكيسين تختار؟؟!”..
و بدون تردد..أجابه مانديلا: “طبعاً سآخذ كيس المال”.. ابتسم الأستاذ و قال ساخراً منه: “لو كنت مكانك لأخذت كيس الحكمة”..و بكل برود أجابه مانديلا:
“كل إنسان يأخذ ما ينقصه!!”..
في هذه الأثناء كان الأستاذ بيتر يستشيط غضباً و حقداً لدرجة أنه كتب على ورقة الإمتحان الخاصة بمانديلا “غبي” و أعطاها له!!
أخذ مانديلا ورقة الإمتحان و حاول أن يبقى هادئاً جالساً إلى طاولته و بعد بضع دقائق وقف مانديلا و اتجه نحو الأستاذ و قال له بنبرةٍ مهذبة: “أستاذ بيتر لقد أمضيت على الورقه باسمك، لكنك لم تضع لي علامة!!!”

إياك ثم إياك أن تسمح لأحد أن يسرق منك ثقتك بنفسك و اعتزازك بهويتك حتى وإن كان أستاذك الذي بيده تقييمك أو رئيسك الذي بيده طردك من وظيفتك لأن نفسك هي أغلى و أثمن من كل شئ
إذاأتممت القراءة علق بم تشاء
إضغط متابعة على صفحتي الشخصية
فضلا وليس أمراللمساهمة في وصول أكثر
القصص والمعلومات واقعية تحياتى للجميع
Stiven Rodriguez١

عبرة ،مفادها الثقة بالنّفس و المحافظة على الهدوء قدر الإمكان، ذاك أعظم سلاح ضد الأحر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.