كانتْ مَطريتكِ هناكَ تحتَ زخّاتِ المَطرِ

سجعية المطرية.

كانتْ مَطريتكِ هناكَ تحتَ زخّاتِ المَطرِ/ تذَكّرُ أنّكِ كنتِ هنا و أنّها مِنكِ بَعضُ الأثرِ/ و أنّكِ انْتظرْتِ طَويلاً في قلقٍ و في حَذَرِ./

تتساءلينَ في حَيرةٍ و لَهْفة الشّوقِ في سَعرِ:/ ما أثْناهُ عنِ المَجئ وهلْ في ذلكَ منْ قَدَرِ؟ / هلْ نَسيَ المَوعِدَ أمْ تراهُ لمْ يَعدْ منْ السّفرِ؟/
هَواجسٌ سودٌ تغشاكِ قاتمة كَحُلكةِ السّحَرِ./ و الحَديقة خَلاءٌ إلاّ منْ مَقعَدٍ و مِنْ شَجَرِ./ و مُزنٌ من إشْفاقٍ يَذْرِفُ زخّاتٍ منْ مَطرِ./

تحياتي / مسلك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.