كلّ وَردةٍ عِطرُها تفرَّدَ بِسرٍّ غَيرِ مُنكشِفِ..

علق الأستاذ أحمد حسين حميدان على صورة غفران و صديقتيها أماني و عالية فقال:
” مثلث متشابه العطر ..” فأوحى بهذه السّجعية الخِلافية ..

صورة للأستاذة غفران و صديقتيها أماني و عالية .

سجعية : مُثلث مُختلفُ العطرِ

لله أحمد أوحّدتَ العطرَ في غيرِ مُؤتلفِ./ و أنتَ أدْرى بِعطرٍ فاحَ في وَردٍ مُختلفِ./
كلّ وَردةٍ عِطرُها تفرَّدَ بِسرٍّ غَيرِ مُنكشِفِ./ كلّ وَردةٍ فاقتْ برائقٍ فذٍّ غير مُنتصِفِ./
فكيفَ يَتشابهُ العطرُ فيتوحَّدُ لِمُعترِفِ ؟!/ و العِطرُ شتّى من جمالٍ و لونٍ مُكتنِفِ./
و العشقُ في الاخْتلافِ لا في المُؤتلفِ./

تحياتي للأستاذة غفران و صديقتيها و للأستاذ أحمد حميدان.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.