ما رَأيتهُ إلا مُسافراً يَنشدُ الآفاقَ.

الشاعر اسماعيل زويريق في سفر إلى الناظور لحضور قراءة لديوان الشاعر عبد السلام مصباح

سجعية سيدي اسماعيل زويريق

ما رَأيتهُ إلا مُسافراً يَنشدُ الآفاقَ./ أو أنَّ الافاقَ تَنشدُهُ مَتى اسْتفاقَ./ كماءِ النّهرِ عذباً يُغري الأحْداقَ./ كَفراشِ الرَّوضِ يُخبّئُ الأشْواقَ./ كالشّمسِ إنْ ولَّتْ تعاودُ الإشْراقَ./ كالنّجومِ إنْ أفلتْ أعادتِ الانْبثاقَ./

مُسافرٌ يَغشاهُ ما يَغْشى الأعْماقَ./ شعره سِرٌّ يَشفُّ المجاز والطّباقَ./ يَرومُ غايةً والغاية  تثيرُ الأذواقّ./ مَتى اسْتقرَّعاودهُ الحنينُ فاشْتاقَ./ كأنَّ المكانَ بهِ يَضيقُ و ما ضَاقَ./

مُسافرٌ زادهُ الشِّعرُ يَمْلأُ النِّطاقَ./ هو حُلمُه و المُتعة يُتيحُ الانْعتاقَ./ والمُؤنسُ الحِبُّ إذا افْتقدَ الرِّفاقَ./ شِعرهُ دُنيا لا يُطيقُ عَنها افْتراقَ./ شِعرهُ سَفرٌ دائمٌ  يَجوبُ لآفاقَ./

الشاعر إسماعيل زويريق في قراءة من ديوانه ” هتاف الألم “

الشاعر إسماعيل زويريق في ملتقى شعري

الشاعر اسماعيل زويريق في لقاء شعري يلقي قصيدة

الشاعر إسماعيل زويريق في لقاء نلفزي برنامج ” مشارف “
الشاعر اسماعيل زويريق مع الدكتور نورالدين أعراب الطريسي في الملتقى الشعري بالناظور

الشاعر اسماعيل زويريق و على يمين الصورة الشاعر عبد السلام مصباح و على اليسار الناقدان عبد العزيز ساهر و عبد الرحمن الخرشي

الشاعر إسماعيل زويريق في ملتقى شعري

الشاعر إسماعيل زويرق يتوسط الناقد عبد الرحمن الخرشي و الشاعر محمد على الرباوي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.