مَهما أقولُ عَنها يَخذُلني المَقولُ

سحعية اليد العاملة:

مَهما أقولُ عَنها يَخذُلني المَقولُ . فَهي شَريفةٌ و القَولُ زائلٌ مَبطولُ
و هي كَريمةٌ و القولُ بالأعْرافِ مَغلولُ.و هي سامِيةٌ و القولُ مَهما سَما مَرذولُ .
إنْ مَسَّتِ الأرْضَ انْبثقَ الزَّرعُ و البُقولُ. واخْضَوضَرتْ بعدَ جَدبٍ مُروجٌ و حُقولُ .و إنْ مسكتِ الحَديدَ لانَ فهو مَجدولُ. و إنْ داعَبتِ الطِّينَ فَخزفٌ مَصقولُ . كأنَّها البَركةُ تَسري وغَيرُها يَزولُ. يَزْدريها الغافلُ الأبقُ الكسولُ . و هي النّعمةّ و الأمل ُ والعَطاءُ الهَطولُ . يدٌ عامِلةٌ كيفَ لا يُحبّها اللهُ و الرَّسولُ .

تحياتي/ مسلك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.