إنَّ اللّواءاتِ المُلتوية إفلاسٌ في إفْلاس.

سجعية اللّواءاتِ المُلتوية

إذا غاضَكَ أنَّنا أتباع و دونَ النّاسِ/. و أعلامنا في ذلِّ الهَوانِ و الانْتِكاسِ/ و اقْتصادُنا دَينٌ ورَيعٌ دونَ احْتراسِ./ و سِياسَتنا لبْسٌ لا يَخلو أبَداً منِ الْتباس./ و تَعليمُنا في تَدَنٍ و تَجهيلٍ و احْتِباسِ./ و الصِّحة عَليلَة و العِلَّة في انْبِجاسِ./و أُفقُنا مَحدودٌ ظلامٌ ينوءُ بِأرْجاسِ./ فلاغَروَ، لأنَّ الحكمَ عَسْكرٌ في الأساسِ./

يَحْكمونَنا رَغمَ أنْفِنا بالنَّارِ و الأحْباسِ./ و لا دورَ لَهمْ عَدا دورَ عَمالةِ الحُرّاس./ بِهمْ اطْمأنَّ الاسْتعمارُ عنْ كلِّ الأجْناسِ./ كلُّ الخَيراتِ عِندَنا تَصِلهُ كَجِزيةِ النَّخاس/ و كلُّ التَّعليماتِ منهُ تُنجَزُ بِذلٍّ و ارْتِكاسِ./

عُملاء يَحْكمونَنا بِالبُهتانِ و الاخْتلاسِ. / إنَّ اللّواءاتِ المُلتوية إفلاسٌ في إفْلاس./ يجعلونَ البِلادَ والعِبادَ قبضةَ كلّ الأنجاس./
فالعَسكرُ للحُدودِ لا للسّياسَةِ و حُكمِ النّاسِ./

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.