حوار مع القاصة المغربية رجاء البقالي

رجاء البقالي: هوية المغرب الأدبية تكاد تتحدد الآن بفن القصة القصيرة جداً


القاهرة: حمدي عابدين

ترى الكاتبة المغربية رجاء البقالي أن التكثيف شرط أساسي في القصة القصيرة، ويرتبط بطبيعتها، كما تنظر للترجمة باعتبارها جسراً مهماً للتواصل بين الذات العربية المبدعة ونظيرتها الأجنبية. وقد زارت القاهرة أخيراً لتوقيع عقد نشر مجموعتها القصصية «البعد الرابع» في نسختها المترجمة للإنجليزية مع «دار ميريت»، بعد أن أصدرت الدار المجموعة نفسها في يناير (كانون الثاني) الماضي.
هنا حوار معها حول تجربتها القصصية، وقضايا أدبية أخرى…
> كيف تنظرين إلى ترجمة مجموعتك «البعد الرابع» للإنجليزية؟
– برأيي، الترجمة تدخل في نسيج المثاقفة؛ حيث إن تعرف الآخر إلى نتاجنا الإبداعي هو تعرف إلى أهم سمة لهويتنا التي ضاعت في متاهات الإقصاء والصراع، وأحسب أن الطابع الحداثي للقص في مجموعتي يتيح إمكانية الترجمة، بل يحتمها كجسر يصل الذات العربية المبدعة بالذات الغربية المماثلة لها، وهذا يعزز المشترك الإنساني بيننا، خاصة في النظر للخير والجمال والحق.
> في بعض قصصك، تبدو هناك حالة من التناص بين عوالمها، وبعض الأعمال الدرامية والسينمائية، ما الذي تريدين أن تذهبي إليه بهذا التناص؟
– النظر إلى الإرث الثقافي الإنساني في تعدد وتنوع تجلياته الأسطورية، الفنية، الملحمة، الأدبية، والعلمية، لا ينفي النظر إليه أيضاً في تكامله وتفاعله عبر حوار يمتد زماناً ومكاناً إلى عصور سابقة، مشكِّلاً خطاباً إنسانياً متوجهاً إلى الإنسان في بعده الكوني، رغم تباين الحضارات واختلاف الثقافات عبر التاريخ. من هنا يأتي التناص باعتباره حوار نصوص، ومرجعيات ثقافية، وتفاعل إبداعات ورؤى. إنه آلية واعية أو لا واعية، يوظفها كاتب القصة القصيرة جداً تحقيقاً لذلك المسعى التفاعلي التحاوري. إنه تلوين لمعنى مماثل جديد. أما وضع التناص كآلية كتابية في مقابل الفيلم السينمائي «كفن» فأنا أفضل تحديد الآلية الأقرب، كالتوازي، وأقصد بهذا حدثين مختلفين يسيران في نفس الوقت، ويربطهما توجه مشترك، أو تقنية الفلاش باك التي تستدعي أحداثاً قديمة، وكل هذه الاستخدامات على اختلافها هي استثمار ورغبة في تحقيق أكثر من معنى واحد في نفس الوقت.
> تلجئين في قصصك بشكل عام للتجريد والتكثيف الشديد، فتبدو كأنها ومضات، هل هناك أرضية نفسية ومجتمعية لهذا النوع من الكتابة؟
– التكثيف شرط أساسي في هذا النمط من الكتابة الذي لا يعتمد الامتداد الروائي والتوسع في المكان والزمان والأحداث والشخصيات، فالبؤرية والسردية الميكروسكوبية هي علامته ودليله، وهذا التكثيف مرتبط أساساً بطبيعة هذا الفن الذي يختزل الزمن في لحظة. كاتب القصة القصيرة جداً، هنا، يقدس الذرية، ويرى فيها عالماً رحباً تضيعه التفاصيل غير المهمة التي تشوه جوهره الفذ المتمثل في البذرة الأم للأشياء، الحب والكره والانتقام والانتظار، من هذه الأشياء البسيطة يمكننا تكوين عوالم لا نهائية بتحفيز المخيلة وتنشيطها، لكن اللغة العادية لن تسعفنا لتحقيق هذا المطلب بالغ الصعوبة، لذا كان لا بد للجوء إلى التجريد والرمزية وبعض الغموض اللازم، المضاد للفجاجة، فالمعاني البسيطة يمكن التعبير عنها صراحة، أما الكهوف فتثير التساؤل عما فيها من خبايا.
> تحفل قصصك بغموض يجعلها قابلة لكثير من التأويلات التي قد تتناقض فيما بينها، هل ترين أن هذا الغموض يحقق رؤيتك في الكتابة القصصية والإبداعية؟
– أنا لا أتعمد الغموض، ولا أدرى أين يوجد بمظهره المضخم، الذي يبدو في السؤال، لكن المعنى المتسع متعدد الأبعاد في المساحة المحددة التي تفرضها طبيعة القصة القصيرة جداً كنمط قصصي شاعري مكثف، كإلماحة توحي بلغتها الرمزية ولا تفصح، هو ما يفرض حكياً لا تقليدياً، يحفز الوعي على طرق ميادين جديدة من التفكير الذي لم يُمارس من قبل، والقصة القصيرة جداً بزخمها هذا، وميادينها الشاسعة تلك، تتطلب نوعاً جديداً من القراءة، وتستدعي القارئ المدقق الذي يجب أن يمرّن نفسه على النظر إلى المستويات المتعددة في المبنى الواحد، والأوجه الأخرى للمرآة المتعددة الأسطح. حينها سيكتشف أن ما كان يراه غموضاً في السابق هي محض زوايا أخرى ودروب، عليه أن يختار بينها أو يسير فيها، كلها بالتوالي.
> لجأت نتالي ساروت إلى مثل هذا النوع من الكتابة القصصية في كتابها «انفعالات»، فظهرت شخصيات رمزت إليها بضمائر مختلفة، وبلا أسماء، مثلما يبدو في الكثير من قصصك… ما رأيك؟
– ناتالي ساروت رائدة في هذه الكتابة الجديدة، وكانت تقصد اقتناص الجوهر الكامن العميق في المشاهد التي يمكن أن نراها عادية، والقصة القصيرة جداً تركز على المشهد في بكارته المجردة الصافية، وهذا النوع من الكتابة ينتشر بقوة مقتحماً عالم الأدب بشكل يدعو للدهشة حقاً، وربما سينشأ صراع في المستقبل بين هذا النوع والقصة القصيرة، التي تعتمد بناءً مختلفاً يركز على الموقف «الكامل» مقدمة ووسط ونهاية، بينما القصة القصيرة جداً تقتصر على المشهد فقط، وترتكن إلى كل الأنظمة المحققة للدهشة والتشظي من شعرية وتناص ورمزية وإضاءة، تعكسها المرايا والإيحاءات.
> برأيك، من أي زاوية أدبية أو نقدية يمكننا أن ننظر لعنوان مجموعتك «البعد الرابع»؟
– عنوان المجموعة دال وموجه للمقصد، والغرض منه هو النبش في تراكمات عقلية ونفسية خبيئة داخل العقل البشري، أشارت إليها نظريات التحليل النفسي، وأيضاً البحث الدؤوب عن مستوى آخر من الوعي واستدعاؤه من الزوايا المهملة المهجورة.
الغموض والرمزية ستتلاشى هيبتهما إذا اقتحمنا بجرأة متناهية القلاع الحصينة للذهن البشري والأفكار التي حرصنا دوماً على تجنبها، وهذا الشكل من الكتابة يجعلنا نتمرن على مجابهتها، ومن هنا أرى أن مسعى القصة القصيرة جداً يكمن في مخاطبة بعد آخر من الوعي الإنساني، يحرك الفكر، ويثير الأسئلة العويصة، ولعل المأزق الأساسي هنا يرجع إلى النظر إلى القصة القصيرة جداً في مقابل غيرها من أنواع القص، ومطالبتها بحكي موقف محدد وواضح، ولو حدث هذا لما كان هناك جدوى من نشوء هذا الجنس الأدبي ذي المسار والمقصد الآخر المختلف.
> المتابع لقصصك يجد نفسه محاطاً بالأسئلة، ومحاصراً بالتصورات، والرموز، والإشارات… ما الذي يقف وراء مثل هذه الرؤية الإبداعية لديك؟
– تقف وراءها الرغبة الملحة في تحريك المخيلة وتنشيط روح المتلقي لطرق ميادين أخرى غير تلك التي يعايشها يومياً، والتي تتسم بنوع من السكونية المقيتة. أنا أسعى نحو تحقيق شكل من أشكال الديناميكية في النظر، وصبغ الرؤى بألوان أكثر تجسيداً لعوالم الروح الشاسعة.
> نصك مشرع على احتمالات تأويلية كثيرة، سواء أكنتِ تقصدينه، أم لم يَدُر في خيالك… هل تعتقدين أن هذا النوع من الكتابة يغني نصوصك، أو يخرجها من عثرات سياسية حتى إبداعية قد تقع فيها، حال كان الرمز واضحاً؟
– كل ما يكتبه الكاتب، وأتكلم عن نفسي بالدرجة الأولى، لا بد أن يقصده تخطيطاً أولياً، وإلا كانت العملية الإبداعية عشوائية لا تستند إلى تصور وقصدية. لكن هذا لا يعني أيضاً أنني أتحكم بمصائر شخصياتي، بل أترك لهم خيار تحقيق ذواتهم طبقاً لمجرى السياق الذي يحققون هم فيه أنفسهم بالدرجة القصوى. ما أعنيه هنا أنه لا يمكن أن تكون خيوط العمل في بكارتها الجوهرية بمعزل عن مجرى تصوراتي وتقديري الكامل، ولكن هذا لا يمنع تطور التفاعل الداخلي للنص أثناء الكتابة.
> ماذا عن المشهد القصصي في المغرب؟
– يعتبر المغرب من أهم رواد القصة القصيرة جداً عربياً، دون أن ننسى العراق وسوريا والسودان أيضاً. لكن ما يميز المغرب حقيقة أن هويته الإبداعية الأدبية الآن، تكاد تتحدد بهذا الجنس الأدبي القصصي المثير. وتوازى مع هذا الإشعاع الإبداعي خط النقد في مسار لافت تنظيراً وتقعيداً، ما منح القصة القصيرة جداً في المغرب ماهية لها خصوصية، لا تخلو مع ذلك من دينامية التجريب وإغوائه قصاً ونقداً أيضاً.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.