لِمثلكِ يا بهيةَ َالحَرفِ يَتمُّ العِشقُ والأهْواءُ.

سجعية لغة التّدريس :

أمرٌ كلغةِ التَّدريس لا تقرّه لُجينة أو أعْضاءُ./ الأمرُ ليسَ لُعبةً نلعَبُها و نَمضي كما نَشاءُ./ أو صَفقةً لا بَأس إنْ خابتْ و تلتها أرْزاءُ./ أو كلامَ نهارٍ قدْ يُنْسى  و قدْ يَمحوهُ المَساءُ./
 

لغة التّدريس مَبدأ خَطّته مُقاومَة و دِماءُ./ و كابدتْ منْ أجلهِ أجيالٌ و نافحَ الشّهداءُ./ و ضمّه الدّستورُ بنداً ليسَ دونهُ ارْتقاءُ./ و كذلكَ حَسبناهُ دوماً وكذلكَ كانَ الانْتماءُ./

فكيف تقرّ لُجينة ما يُخالفهُ عهدٌ و إباءُ./ فتدوسُ الثّابتَ وكأنّهُ تَجاوزَتهُ الأْشْياءُ./
وتستجيبُ راضخةً كغيرها يُديرُها الإمْلاءُ./ و تَنأى الأحزابُ و كأنّها بَكماءٌ صَمّاءُ./ و كأنَّ الأمرَ لا يَعنيها ولا يَعنيها الأبْناءُ./ و الحكومة و رئيسُها هَوناً أخْرسَها الجَفاءُ./

خُذلتِ أيَّتها اللّغةُ الجَميلة وغيّبَكِ الأشقياءُ./ مثلك لا تسْتفتى فيهِ لُجينَة هذا حَتماً هُراءُ./ إنْ كانَ و لا بدَّ فمنْ أجْلكِ يُقامُ اسْتفتاءُ./ قِوامُهُ شعبٌ كاملٌ، قِوامهُ رِجالٌ و نِساءُ./ لا لُجَينة فَراغٍ نَأى عنْها العلمُ و الإفتاءُ./ وجانَبها الإخلاصُ للثّوابت وانْعدمَ الوفاءُ./

لمثلكِ عروسَ اللّغاتِ قدْ  يَحتفي العُلماءُ./ و يَرتوي منْ كَوثرك  الأدباءُ و الشّعراءُ./
لمثلكِ يا بهية الحرفِ يتمُّ العِشقُ والأهْواءُ./ و تنثالُ المَعاني و يَسْري الخَيالُ و الرّواءُ./ فحَسبكِ أنّكِ لسانُ القرآنِ يُردّدكِ الأتْقياءُ./ فلا جَدْوى ِبِما أُقِرَّ و ما صادقتهُ الأعضاءُ../


أمرٌ كلغةِ التَّدريس لا تقرّه لُجينة أو أعْضاءُ./ الأمرُ ليسَ لُعبةً نلعَبُها و نَمضي كما نَشاءُ./ أو صَفقةً لا بَأس إنْ خابتْ و تلتها أرْزاءُ./ أو كلامَ نهارٍ قدْ يُنْسى  و قدْ يَمحوهُ المَساءُ./
 


لُغة التّدريس مَبدأ خَطّته مُقاومة و دِماءُ./ و كابدتْ منْ أجلهِ أجيالٌ و نافحَ الشّهداءُ./ و ضمّه الدّستورُ بنداً ليسَ دونهُ ارْتقاءُ./ و كذلكَ حَسبناهُ دوماً وكذلكَ كانَ الانْتماءُ./


فكيف تقرّ لُجينة ما يُخالفهُ عهدٌ و إباءُ./ فتدوسُ الثّابتَ وكأنّهُ تَجاوزَتهُ الأْشْياءُ./ وتستجيبُ راضخةً كغيرها يُديرُها الإمْلاءُ./ و تَنأى الأحزابُ و كأنّها بَكماءٌ صَمّاءُ./ و كأنَّ الأمرَ لا يَعنيها ولا يَعنيها الأبْناءُ./ و الحكومة و رئيسُها هوناً أخْرسَها الجَفاءُ./

خُذلتِ أيَّتها اللّغةُ الجَميلة وغيّبَكِ الأشقياءُ./ مثلك لا تسْتفتى فيهِ لُجينَةٌ هذا حَتماً هُراءُ./ إنْ كانَ و لا بدَّ فمنْ أجْلكِ يُقامُ اسْتفتاءُ./ قِوامُهُ شعبٌ كاملٌ، قوامهُ رِجالٌ و نِساءُ./ لا لُجَينة فَراغٍ نَأى عنْها العلمُ و الإفتاءُ./ وجانَبها الإخلاصُ للثّوابت وانْعدمَ الوفاءُ./

لمثلكِ عروسَ اللّغاتِ قدْ  يَحتفي العُلماءُ./ و يَرتوي منْ كَوثرك  الأدباءُ و الشّعراءُ./
لمثلكِ يا بهية الحرفِ يتمُّ العِشقُ والأهْواءُ./ و تنثالُ المَعاني و يَسْري الخَيالُ و الرّواءُ./
فحَسبكِ أنّكِ لسانُ القرآنِ يُردّدكِ الأتْقياءُ./ فلا جَدْوى ِبِما أُقِرَّ و ما صادقتهُ الأعضاءُ./

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.