كَفراشِ الرَّوضِ كَحَمامِ القلعةِ توافَدْنَ

سجعية الطاولة رقم11

القاصة لميس الزين و القاصة غفران طحان و الشاعرة هزار طباخ

سجعية الطاولة رقم11

على الطّاولةِ رقم إحدى عشر اجْتمَعنَ./ كَفراشِ الرَّوضِ كَحمامِ القلعةِ توافَدْنَ./ كلٌّ بِالرّوحِ أحْلى ما سَمِعنَ و اجْترَحنَ./ تَسْري أحاديثُ الأدبِ و بكلِّ ما ارْتَوينَ./

فلا تَسلْني عنْ هزارٍ إنْ شَقْشَقتْ فسَكِرْنَ./ و إنْ ابْتسمَتْ تَضوَّعَ السّرّ الّذي كَتمْنَ./ هَزارُ حقاً فاقتِ الكَروانَ و ما احْتَسَبْنَ./

أمّا لَميسُ فقدْ لامَستْ شِغافأ فانْتشَينَ./ تَجُسّ كَحكيمةٍ رِقّةَ الفرْحةِ  فابْتسمْنَ./ و تبْدي غِبطةً تلوَ أخْرى  فاغْتبَطْنَ./

أمّا غفرانُ فَعِقدُ النّظمِ و كيفَ انْتظَمْنَ./ لوْلاها ما أعِدَّتِ الطّاولةُ ولا ارْتفَقنَ./ هي السِّرُّ كلّهُ فيما أبْدَينَ و ما أَخْفَيْنَ./ غُفرانُ كالحَياة وزينَتها كلّما  اجْتمَعْنَ./

على الطّاولةِ رقم إحدى عشر اجْتمَعنَ./ كَفراشِ الرَّوضِ كَحَمامِ القلعةِ توافَدنَ./ كلّ بِالرّوحِ أحْلى ما سَمِعنَ و اجْترَحنَ./ تَسْري أحاديثُ الأدبِ و بكلِّ ما ارْتوينَ./

الشاعرة هزار طباخ

فلا تَسلْني عنْ هزارٍ إن شَقْشَقتْ فسَكِرْنَ./ و إنْ ابْتسمتْ تَضوَّعَ السّرُّ الّذي كَتمْنَ./ هزارُ حقاً فاقتِ الكَروانَ و ما احْتَسَبْنَ./

القاصة لميس الزين

أمّا لَميسُ فقدْ لامَستْ شِغافأ فانْتشَينَ./ تَجُسُّ كَحكيمةٍ رِقّة الفرْحةِ  فابْتسمْنَ./ و تبْدي غِبطةً تلوَ أخْرى  فاغْتبَطْنَ./

القاصة غفران طحان

أمّا غفرانُ فَعِقدُ النّظمِ و كيفَ انْتظَمْنَ./ لوْلاها ما أعِدَّتِ الطّاولة ولا ارْتفَقنَ./ هي السِّرّ كلّهُ فيما أبْدَينَ و ما أَخفَيْنَ./ غُفرانُ كالحَياةِ وزينتها كلّما  اجْتمَعْنَ./

الشاعرة هزار طباخ و القاصة غفران طحان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.