كيف نتعرف على شيء اسمه القصة القصيرة جداً

مقال قيم للكاتب/ فيصل عبدالحسينحول كتاب ( السرد الوامض ) للأديب صالح

مقال قيم للكاتب/ فيصل عبدالحسينحول كتاب ( السرد الوامض ) للأديب صالح هويدي……………………………………..

كيف نتعرف على شيء اسمه القصة القصيرة جداً

لا توجد إلا القليل من كُتُب النقد العربية تتناول “نقد النَّقد” كثيمة رئيسية لها في عمل تحليلي مهم يلم بالعملية النقديّة ويوضح أبعادها. وهو ما يستحقه النقد لتجديد مشاربه وأساليبه، وللتوسع أكثر لمواكبة النصوص الإبداعية الأخرى والأخذ بيدها.يقدم الناقد صالح هويدي في كتابه الأخير “السَّرد الوامض” مُحاورة هادئة وموضوعيَّة للخطاب النقديّ العربيّ في مجال أدبيّ حداثيّ مهم هو “القصة القصيرة جداً”، التي استقلت بنفسها جنسا أدبيا له خصائصه منذ أواخر القرن الماضي، منفصلة عن القصة القصيرة التي راجت منذ عشرينات القرن العشرين في الأدب العربي.ورأى بعض النُقَّاد أنَّ هذا الجنس الأدبي لون أصيل في الأدب العربي. وأرجعوه إلى المقامة العربية القديمة، وأدب الخاطرة القصيرة، التي بدأت في بدايات القرن التاسع عشر في الأدب العربي كلون من ألوان التأثر بالآداب الغربية المترجمة إلى اللغة العربية في فترة مبكرة. وأطلقت تسميات كثيرة على هذا اللون القصصي كالقصة البرقية، القصة المصغرة، القصة المفاجئة، القصة القصيرة جدا، وغيرها.الحماسة العاطفيةيشير هويدي إلى هذه الحقائق في مقدمة كتابه. فيكتب مؤكداً إدراج صفحات كتابه ضمن “الحراك النقديّ، الذي شهده المشهد الثقافي العربي، ممثلاً في الاهتمام بالقصة القصيرة جدا، التي ظهرت بشكلها الفني في أدبنا العربي الحديث منذ سنوات.ولعل من الواجب التنويه بأنَّ هذا الحراك النقديّ الدائر حول هذا النوع السرديّ، لم يشكل ظاهرة لافتة إلا في العقدين الأخيرين. وجاء ذلك بفعل المبادرة، التي تمخضت عنها جهود بعض الباحثين، وعقدهم لسلسلة من الملتقيات الخاصة بالقصة القصيرة جداً في الكثير من الدول العربية”.وقد انطلق هويدي من تسمية جديدة لهذا الفن الأدبي أطلقها عليه؛ “السَّرد الوامض”، وأكد مسلَّمة نقدية تؤكد أنَّ هذا اللّون لم يأتِ لكي يمحو لوناً آخر أو يأخذ دوره، كما يعتقد بعض النقاد، وأعلنوا أنَّ القصة القصيرة جداً ستأخذ مكان القصة القصيرة، وستحل محلها، لدى القراء وكتاب القصة على حد السواء.واعتبر الناقد أنَّ كلاً من اللَّونين سيبقى ليعبرعن شكل من أشكال الإبداع القصصي. كما بقي لون القصة القصيرة مستقلاً عن جنس الرواية القصيرة، والرواية الطويلة. وكل لون سيبقى له شكله ومضامينه، وتقنياته الخاصة به. كما نوه بحقيقة في غاية الأهمية تنبه إلى أنَّه ليس كل ما كتب تحت عنوان القصة القصيرة جداً ينتمي فعلاً إلى هذا الجنس القصصي.وجاء في هذا الصَّدد قوله “على نُقّاد السَّرد القصير هذا أنْ يكفوا عن الحماسة العاطفية، التي تجعلهم يرون في كل سرد قصير الحجم ‘قصة قصيرة جدا‘. ولنخرج عدداً غير قليل مما توهمنا، وتوهم أصحاب المقاربات النقدية، أنَّها قصص قصيرة جداً. ونبتعد عن الحرص على التكديس، في ضوء المعايير التي نستقرئها، لنستخرج الخصائص المائزة لها، ونبعد ما لا يكرّس هذه الخصائص، من دون أسف أو خسارة”.من الشروط المميزة للقصة القصيرة جداً كما يرى النَّاقد “لغتها الخاصة” التي تجمع بين لغة النثر ولغة الشعر معاً. فهي تأخذ من لغة الشعر جانبه الموحي، وكثافته الدلالية المشعة، لا بعده الشاعري المجنح بالاستعارات والمجازات المجانية، فضلا عن الحبكة السَّردية الخاصّة، المتأتية من طريقة معالجة الكاتب قصته معالجة مختلفة عن معالجات سائر الأنواع السَّردية الأخرى.واعتبر أنَّ هذا الضرب من السَّرد القصصي ضرب فني أصعب من سواه. وأكد أنَّه فنّ فاضح، لمن لا يمتلك موهبة قصصية حقيقية؛ إذ يتطلب اللعب فوق رقعة محددة، وإمكانات مقتضبة، بمهارة رجل السيرك الحاذق؛ فإما النجومية وإما السقوط المدوي.قسم صالح هويدي كتابه إلى عدة مباحث بدأها بمدخل تاريخي تتبع فيه تطور هذا اللون القصصي، طارحاً آراء من سبقه في الكتابة عن هذا اللّون القصصي. فتناول آراء النّاقد المغربي سعيد بنعبدالواحد، و د. يوسف حطيني. وفي ثنايا بحثه ذكر ما تختلط فيه القصة القصيرة جداً بأشكال فنية أدبية أخرى، فيصعب التمييز بينها، كالخاطرة، والنص المفتوح، وقصيدة النثر.ورأى أننا يمكن تمييز المبحوث عنها بين الأشكال الأخرى بمضنة السَّرد، أي أن يكون كاتبها متمسكاً بطابعها السَّردي ويسرد أحداثاً ووقائع لا يمكن للقصيدة أنْ تسردها. وتناول في كتابه مبحثاً آخر وضع فيه مقارنات بين الأشكال القريبة من القصة القصيرة جداً وبينها. وتناول عدم الاتّفاق حول هذا الشكل الأدبي.وبين أنَّ هناك من يرى أنَّ على كاتب القصة القصيرة جداً أنْ يتدرب أولاً على كتابة القصة القصيرة، ويسجل فيها حضوراً قبل أن يحاول كتابة القصة القصيرة جداً. ويرى في هذا الرأي نظرة دونية لهذا الشكل الأدبي المستقل عن غيره من الأشكال.غياب الاتفاقوناقش هويدي آراء النَّاقد أحمد الحسين، الذي حدد أركان القصة القصيرة جداً بـ”الطرافة، الإدهاش، عمق الأثر، الإيقاع القصصي”، وآراء النَّاقد جميل حمداوي، الذي وضع معايير لهذا الشكل القصصي حددها بـ”المعيار الطبوغرافي، المعيار السَّردي، معيار القراءة والتقبل، المعيار التركيبي، المعيار المعماري، والمعيار البلاغي”.وفي مبحث عنونه بـ”غياب الاتفاق” وضع هويدي مواصفات لهذا النوع من السَّرد لم يتفق عليها النُقَّاد. وتشير فقراته إلى ضرورة توفر شروط مختلفة في القصة القصيرة جداً، كـ”القصر، التنوع الفضائي، الاهتمام بعلامات الترقيم، التركيز، التنكير، التنكيت، التلغيز، الاقتضاب، التكثيف، الإضمار، الحذف، الإدهاش، الإبهار، الإرباك، الحيرة الدلالية”.وأضاف إليها “استجابة القارئ، وتأسيس أفق التلقي، المفاجأة، الجملة البسيطة، الجملة الفعلية، التسريع، التناغم الداخلي، البداية القصصية، الصورة الومضة، السخرية، المفارقة، والاشتباك”.ضمّن هويدي كتابه عدداً من التجارب في كتابة القصة القصيرة جداً أو ما يسميه الباحث بـ”السَّرد الوامض” للكاتبة هدية حسين وإسلام أبوشكير وعدنان كزارة، وغيرهم. وتناول في الخاتمة إشكالية المصطلح في التنظير للقصة القصيرة جداً.عُرف الناقد صالح هويدي بين النقاد العراقيين بدقته الأكاديمية، ومواكبته لكل جديد في الأدب العربي. وقد جاء كتابه الأخير “السرد الوامض” ضمن إصدارات كُتُب مجلة الرافد الإماراتية، العدد 139، أبريل 2017.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.