لا أدْري و لَيتني أدْري كيفَ تَتَعثَّرُ الثُّريا؟!

الشاعرة ثريا أحناش

قالت الشّاعرة تريا أحناش: “أحسب خطواتي كي لا أتعثر في ظلي.”

سجعية الظل :
لا أدْري و لَيتني أدْري كيفَ تَتَعثَّرُ الثُّريا؟!/ وهي في عَليائِها تسبَحُ و تسبِّحُ صِليا./ بَعيدَة في أفْقِها والنُّور يَنثالُ عِطراً زَكيا./ أوَ تنزلُ الأرضَ حقّاً و تَمشي بَيننا جَليا ؟!/ و تَخافُ التَّعثّرَ منْ ظلٍّ و تَحتَرسُ مَليا؟/

لا كانَ الظلُّ تابعاً و لو كانَ رَؤوماً حَنيا./ قصُّوا الظّلال كلّها فكلّ ظلٍّ أصْبحَ جَنيا./ لا ترْحَموا الظِلالَ قَطعاً ظاهِراً أوْ خَفيا./ و أقيموا التّفتيش فَكلّ ظلٍّ باتَ شَقيا./ أيَعثرُ النُّورُ و يَبقى ظلُّ راضياً مَرضِيا؟!/ اعْلِنوا النَّفيرَ فلا ظلَّ أمْسى ظلاً وَفيا ./

و لكنْ تريثوا ألستُ واهماً أمْ ترى غَبيا؟!
متى كان للنُّور ظلٌّ فما بَالكَ نورُ الثّريا؟!


لا أدْري و لَيتني أدْري كيفَ تَتَعثَّرُ الثُّريا؟!/ وهي في عَليائِها تسبَحُ و تسبِّحُ صِليا./ بَعيدَة في أفْقِها والنُّور يَنثالُ عِطراً زَكيا./ أوَ تنزلُ الأرضَ حقّاً و تَمشي بَيننا جَليا ؟!/ و تَخافُ التَّعثّرَ منْ ظلٍّ و تَحتَرسُ مَليا؟/

لا كانَ الظلُّ تابعاً و لو كانَ رَؤوماً حَنيا./ قصُّوا الظّلال كلّها فكلّ ظلٍّ أصْبحَ جَنيا./ لا ترْحَموا الظِلالَ قَطعاً ظاهِراً أوْ خَفيا./ و أقيموا التّفتيش فَكلّ ظلٍّ باتَ شَقيا./ أيَعثرُ النُّورُ و يَبقى ظلُّ راضياً مَرضِيا؟!/ اعْلِنوا النَّفيرَ فلا ظلَّ أمْسى ظلاً وَفيا ./


و لكنْ تريثوا ألستُ واهماً أمْ ترى غَبيا؟!
متى كان للنُّور ظلٌّ فما بَالكَ نورُ الثّريا؟!

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.