هو الغرامُ بلا سِنٍّ يُحدَّدُ و يُفهمُ

الكاتبة أمال الشاذلي

قالت الصديقة الأستاذة أمال الشّاذلي:

كيف يُصدّق الرّجل السّبعينيّ أنّ الحسناء العشرينية مغرمة به؟

سجعية الشّيخ المغرم:

هو الغرامُ بلا سِنٍّ يُحدَّدُ و يُفهمُ./الغَرامُ آمالُ شُعلةٌ بِداخِلنا تُضْرَمُ./وطاقةٌ فَوقَ طاقَتنا أكبرُ وأَعْظمُ./

كيفَ تَعجبينَ منْ شَيخٍ أنّهُ مُغْرمُ؟ يَتصابَى مُرْغَماً و إنْ كانَ يَعلمُ./ يَستعيدُ الشّبابَ و كأنّه لا يُفْطَمُ./ و هلْ يَستطيعُ دَفعَ البَلاءِ فَيَسْلمُ؟أمْ يَكتُم ُالسِّرَّ وسِرُّ الغَرامِ لا يُكْتَمُ./

اعْذريهِ آمالُ فَهوى القلبِ يَتحَكّّمُ./وَ دَعيهِ بِالجَمالِ يَتملَّى و يَتَنعَّمُ./إنْ ماتَ ماتَ شَهيدَ الحُسنِ فَيُرْحَمُ./و إنْ عاشَ لا تَسأليهِ فإنَّهُ لا يَفهمُ./

تعليق واحد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.