سجعية النّجاح

القاصة جمانا العامود
المعز محمد ابن القاصة جمانا العامود

سجعية النّجاح

يأتي العيدُ جمانا و الفَرحَة فَرحتانِ ./ تُنْسي ما كانَ وتَمْحو قتامةَ الأحْزانِ./ كأنَّ الصَّيفَ رَبيعٌ بِخُضرةٍ وأقْحوانِ./ كأنَّ المَرجَ تَراقصَ منْ نشْوةٍ وافتِتانِ./ كأنّ السَّماءَ نُمِّقتْ بأطْيافٍ منْ ألْوانِ./ كأنَّ نُجومَها أصْداءُ عنْدليبٍ و كَروانِ./

جُمانا بوركَ العطاءُ جاءكِ العيدانِ./ الأضْحى و المُعزُّ يُعزُّ في الامْتحانِ./ وَجبَ الشُّكرُ جُمانا للعَظيمِ  المَنَّانِ./ يَجودُ و إن تَكدّرَتْ أحْوالُ الأزْمانِ./ يَجودُ سُبحانَهُ و يُباركُ جُهْدَ الإِنْسانِ./ اللهُ عَطاءٌ يَرْزقُ مَنْ يَشاءُ بِإحْسانِ./


جُمانا أدامَ اللهُ أفراحَكِ يُمناً في كلِّ آن./ إنّ فرْحةَ نجاحِ الأولادِ صَمَّامُ الأمانِ./ كَالبُشرى إذا أينَعتْ وفاحَت كالرّيْحانِ./ وكَهَبَّة النَّسيمِ المُضَمَّخِ المُنْعِشِ الرَّيانِ./ إنَّ فرحةَ الأوْلادِ نِعمَةُ نِعَمِ الرَّحمانِ./ فكلُّ فرحةٍ جُمانا إنْ شاءَ اللهُ فَرحَتانِ./

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.