سجعيــات

سجعية تأبين الفيلسوف المفكر د محمد سبيلا رحمه الله

عاشق السّؤال سجعية تأبين الفيلسوف المفكر د محمد سبيلا رحمه الله. يا عاشق السّؤال هلْ بَعدكَ مَآلٌ للسُّؤالِ؟ / أمْ يَصحُّ بَعدَ الرَّحيلِ مَنطقٌ في الأقْوالِ؟ / أمْ ترَى يَنتَظمُ وَعيٌ و الظَّلامُ في اكْتمالِ؟ / أمْ تُرْجى حَداثةٌ تَمْضي كَمَضربِ الأمْثالِ؟ / أمْ تَستقيمُ سُلطةُ المَعرفةِ خِدْمةَ للأجْيالِ؟ / أمْ يَحقُّ الاخْتلافُ دونَ اقْصاءِ أو ابْتذالِ؟ / أمْ تُرى ... أكمل القراءة »

سَجعية تأبين النّاقد و الباحث إبراهيم الحجري

سجعية تأبين الناقد و الباحث ابراهيم الحجري وداعاً يا بَسْمة كانتْ في اللِّقاءِ والفِراقِ./ أَ تَغربُ هَكذا و قدْ كنتَ دائمَ الإشْراقِ./ وَداعاً يا رَونقَ الصُّحبةِ ومَوئلَ الانْبثاقِ./ وَ جَلاءَ الرَّأي و صَفوَ الوِئامِ و الأخْلاقِ./ وَداعاً يا مَنْ أثَرتَ الشَّوقَ وكلَّ الاشْتياقِ./ و يا حُسنَ العِشرةِ والوَفاءِ منْ غيرِ نِفاقِ./ وداعاً يا طيّب الرُّوحِ و يا بَشائرَ التَّلاقي./ سَتبقى ... أكمل القراءة »

سجعية: من أين ..؟

مِنْ أينَ تَستقينَ رُؤاك؟ أمِنَ الأمَلِ؟/  أمْ ترى الأمَلُ اخْتيرَ لتلكَ الجُملِ ؟/ رائقة، عَميقة ، لمَّاحة كَغَمزِ المُقَلِ./ تنبضُ احْساساً تُغري كالزَهرِ المُخضَّلِ./ كَخريرِ الماءِ كالصَّدى المُسْتَرسَلِ./ كَقبْلة النَّسيم، كعبيرِ الرَّوضِ المُكلَّلِ./ منْ أينَ تَأتيكِ الرُّؤى تَسْتحمُّ في وَجَلِ./ تُناغي الوُجودَ وراءَ حِجابٍ منْ ظُللِ./ لنْ تَموتَ رُؤاك كسَائسِكِ المُفضَّلِ./ سَتشعُّ كَخيوطِ الشَّمسِ في يومٍ أجْملِ./ تُراوضُ النَّفسَ و ... أكمل القراءة »

سجعية التّعب و الألم

قالت الشّاعرة فاطمة بو هراكة : ” تعب و ألم لا يطاق “ سجعية التّعب و الألم قالت فطومة: “تعبٌ و ألمٌ لا يُطاقُ”./ كأنّ ليس في الدّنيا المَلجأ و الانْعتاقُ./ أو كأنَّ الخيرَ كلّه لمْ يعدْ له انْبثاقُ./ أوْ كأنَّ السَّاعةَ قدْ أذنتْ فلا وِفاقُ./ قلْ لفطومة أليسَ للتَّعبِ مُتعة و مَذاقُ./ فهلِ الحياةُ دونَ تعبٍ تلذّ و تُراقُ؟/ ... أكمل القراءة »

سجعية تأبين الصّديق النّاقد بشير القمري.

أَهكذا يَأفلُ القمرُ و يَخبو الأثيلُ ؟!/ و يَستوطنُ القلبَ حزنٌ حالكٌ ثقيلُ./ يَطمسُ الأشياءَ كلَّها فيَعتَريها تَحويلُ./ فلا يُبْقي إلا ذِكرياتٍ حَفَّها تَبجيلُ./ أسْتعيدُها صورًا دَفقاتُها سَلْسَبيلُ./ أَهكذا بعدَ عِشرةٍ  يكونُ الرَّحيلُ؟!/ كالمُدية كالجُرح يؤلمُ و يَستطيلُ./ كَالحاجز يَمتدُّ فاصِلاً بَيننا و يُزيلُ./ كَالحرِّ كالنَّار يَسري يُذيبُ و يُحيلُ./ فلا أملكُ عِلةً و أنَّى لي التَّعليلُ ؟! / إنّهُ ... أكمل القراءة »

سجعية نجاح آية

لا عُسر “أمينة” و ” آية ” آية الفرجِ./ حمداً لله تحقَّق الحلمُ و فاحَ كالعَرفجِ./ وزال  همُّ الانتظارِ بنجاحٍ غرٍّ أبْلجِ./ و أشْرقتِ الأمنيات شمسا من وهج./ و تراقصت البَشائرُ في دَعجٍ و غَنجِ./ هو النّجاحُ مكرمةٌ منْ نَصَبٍ و حُججِ./ و مُكابداتٍ و سَهرٍ و ترَقُّبٍ و حَرجِ./ هو النَّجاحُ تَمرةُ العاملينَ بكلِّ لُجَجِ/ فما خابَ منْ طرقَ ... أكمل القراءة »

سجعية نهى يسري عبد الغني

إنّ هذا العطاءَ من ذاكَ الفيض الغزيرِ./ فلا غروَ إنْ أيْنعتْ نُهى بكلِّ هذا الأثيرِ./ فاخْضَوضرَ الرَّوضُ بعدَ فصلٍ مَطيرِ./ و تَراقصتْ هُناك زنبقاتٌ تبوحُ بالعَبير./ و أشْرقتِ المُنى ضياءً كَالفلقِ المُنيرِ./ و رَقرقَ الجَدولُ بِسَكيبِ لُجينٍ دَريرِ./ هو العطاءُ يُسعفُ النَّفسَ منْ كلِّ كَسيرِ./ و يُعيدُ الأمَلَ رَبيعاً بعدَ جدْبٍ مَريرِ./ هو الابداعُ في الحَكي و ذاتِ المَصيرِ./ هو ... أكمل القراءة »

سجعية تأبين الصّحافي خالد الجامعي

سجعية تأبين الصحافي خالد الجامعي بعدكَ عَمَّ يُتمُ الجُرأةِ و جفَّ الحِبرُ./ فمنْ يَضجُّ بالحقِّ و قدْ ضمَّكَ القَبرُ؟/ عِشتَ مُنافحاً بَيننا وصَبرُكَ الصَّبرُ./ تصدحُ بما ترى و في قولكَ الدُّرُ./ لا تبالي و أمرك فيما ترى الأمرُ./ مَنْ بَعدكَ يَزأرُغاضباً فَيُسْمعُ لهُ جَأرُ؟/ أو يَنتقدُ بِحَزمٍ فَينْكشفُ عنّا السِّترُ./ قليلٌ مثلكَ و قدْ لا يُماثلكَ  الغَيرُ./ عشتَ جريئاً تريدُها ... أكمل القراءة »

سجعية هلال المقاومة

سجعية هلال المقاومة. هلالٌ لا كباقي الأهِلَّةِ الآنَ هلَّ ./ أضاءَ السّماءَ كَعقدٍ انفَرطَ فانْحلَّ./ و توهَّج نارًا وقتامًا فصَبَّ و اسْتلَّ./ فمرْحى بعيدِ الأعيادِ إنْ هكذا تَجلَّى./ فللأعيادِ لَونُها و لونُك فذٌّ و أوْلى./ يا هلالَ المُقاومةِ أعدْ عزًّا تولى./ أعدْ بشائرَ و ما في نُورها قدْ أفلَّ./ أعدِ الأيَّامَ الغُرّ آياتٍ تُرتَّلُ و تُتلى./ وبَيارقَ تَرفُّ وبُنودًا تَزهو ... أكمل القراءة »

سجعية تأبين الشّاعر الفلسطيني الكبير عزّالدّين مناصرة

سجعية تأبين الشاعر الفلسطيني الكبير عز الدين المناصرة في عينيكَ تنامُ سنوات الضّيمِ و التِّرحالِ./ نوماً عميقاً ليسَ له مثيلٌ بينَ كلِّ الأَمثالِ./ في عَينيكَ تقرَأُ كَلماتُ خُطَّتْ بِإجْلالِ./ كأنّها ظِلالٌ وارِفة و لكنْ لَيستْ بِالظلالِ./ كأنَّها عُمرٌ تَمادى بإصْرارٍ و انْفعالِ./ كأنَّها قولٌ فُصِّلَ في زَمنِ الانْفصالِ./ كأنَّها الحدّ بينَ الفِعلِ وزائفِ الأقوالِ./ في عينيكَ زنْبقاتُ الخَليلِ و الخَيالِ./ ... أكمل القراءة »