سجعيــات

سجعية تأبين الشّاعر الفلسطيني الكبير عزّالدّين مناصرة

سجعية تأبين الشاعر الفلسطيني الكبير عز الدين المناصرة في عينيكَ تنامُ سنوات الضّيمِ و التِّرحالِ./ نوماً عميقاً ليسَ له مثيلٌ بينَ كلِّ الأَمثالِ./ في عَينيكَ تقرَأُ كَلماتُ خُطَّتْ بِإجْلالِ./ كأنّها ظِلالٌ وارِفة و لكنْ لَيستْ بِالظلالِ./ كأنَّها عُمرٌ تَمادى بإصْرارٍ و انْفعالِ./ كأنَّها قولٌ فُصِّلَ في زَمنِ الانْفصالِ./ كأنَّها الحدّ بينَ الفِعلِ وزائفِ الأقوالِ./ في عينيكَ زنْبقاتُ الخَليلِ و الخَيالِ./ ... أكمل القراءة »

اليَوم العالميّ للمَرأة؟!

سجعية يخصونك بيوم واحد .يَخصونكِ بيومِ واحدٍ و أنتِ كلّ الأيَّامِ ./ أيعلمونَ أمْ ترى عِلمهُم كلامٌ في كلامِ؟/ أمْ هو منطقُ الذّكورةِ كأعْمى في الظَّلامِ./ إلى متى يُدركونَ أنَّهم يُؤذونكِ كلَّ عامِ.؟/ يحتفون بكِ يوماً فتضجّ أركانُ الإعْلام./ فإذا مَضى اليومُ تغيّرَ دَورُك في المقام./ ما أجْرأهُم على النِّفاق و الظّلمِ و الحَرام!/سيّدتي يا روحَ الحياةِ و نبعَ نَسمةِ ... أكمل القراءة »

سجعية أسيل

سجعية أسيل بسم الله ما شاء الله الكريمُ الجليلُ,/ ها أنتَ جَدٌّ و تلكَ بينَ يَديكَ أسيلُ./ كإشْراقةِ فَجرِ ضِياءُ هالَتها دَليلُ./ كَأنفاسِ الصُّبحِ رَائقة و الكلُّ جَميلُ./ كَزغْرودةُ كَروانٍ انْتَشى فَعمَّه تَهليلُ./ بسم الله ما شاءَ اللهُ فالفَرحَة إكليلُ./ فاحَ أريجًا يتَنسّمهُ النَّسيمُ العليلُ./ و يُجْديه ذو الألوانِ و الظِّلُّ الظَّليلُ./ يا حافظًا حِفظهُ لا يَعتريهِ تَحويلُ./ أدمْ حِفظكَ ... أكمل القراءة »

سَجعية الشّعب الواحد

سجعية الشّعب الواحد. شعبٌ في قُطرين أم كلا القطرين لهذا الشَعْبِ./ حدَّ بَينهما الدَّخيلُ الفَظُّ في الزَّمانِ الصَّعْبِ./ حدودُ إثمٍ مزَّقتِ الأكبادَ طرًّا بِحرْمانٍ و كَرْبِ./ وفَصمَتْ صِلةَ الرَّحمِ بَينَ مازغٍ و عُرْبِ./ و أضاعتْ خِصْبَ الزَّمانِ في يَبابٍ و جَدْبِ./ إنَّ صلةَ الرَّحِمِ روحٌ و رَيحانُ القلْبِ./ و امْتنانٌ و عِبادةٌ و طاعَةٌ لأمْرِ الرَّبِ./ و سِرّ الوُجودِ و ... أكمل القراءة »

سجعية تأبين الرّاحلين

سَجعية تأبين الرّاحلين طنجةيَأتيكِ الطّوفانُ خانقاً فيَعتلي./ هامةَ الضَّياعِ فيَقْسو صَباحاً و يَبتَلي./ كثقلِ الظَّلام أمْسى كابوساً لا يَنجَلي./ كَقتامٍ تَفشَّى بصبيبِ موتٍ مُستَرسلِ./ كَغدرٍ فاقَ الغَدرَ فأطْبقَ في حيزٍ مُقفلِ./ كَموجٍ بِدونِ مَوجٍ يَشدُّ إلى الأسْفلِ./ كَالهواءِ إذا الهَواءُ أمْسى كالمُعطَّلِ./منْ سَيعيدُ وجوهاً بِحُلمِها المُرفَّلِ ؟/ تغْدو رغمَ شِقوةِ الحالِ والمآلِ المُكبَّلِ./ كفَراشٍ يهْفو إلى كلِّ زَهرٍ مُسَرْبلِ./ يَطَّوَف ... أكمل القراءة »

سجعية : ” كم ..؟!”

صورة استوقفتني … فكانت سجعية : ” كم …؟! “ كمْ تركتُ ورائي منْ أحقادٍ و أضْغانِ ؟!/ تَخطَّيتُها متَجاهلا في كلِّ وقتٍ و مكانِ. / لوْ حَملتُها لَذبتُ منْ غُصَّةٍ و أشْجانِ./ كمْ ودَّعتُ منَ الأهل و منَ الخلان ؟! / كأنْ لم أعشْ بَينهم رِدحاً منَ الزَّمانِ!/ و لمْ أحظ بَينهمْ بموفور العِزٍّ و الأمانِ!/ هو العمر يبلى ... أكمل القراءة »

سجعية : الخلاف

صورة استوقفتني فكانت سجعية ” الخلاف “ أصاحبي! لا بأسَ أنْ نَختلفَ / الرَّأي ليسَ مجبولاً أنْ يَأْتلِفَ./ فكنِ الثَّلجَ ناصعاً و قدْ نُدِفَ ./ إن كنتُ قَيظاً وقدْ اسْتشْرَفَ./ و كُنِ الفَراشَ اغْترَّ وارْتشفَ ./ إنْ كُنتُ الوَردَ بالرَّحيقِ انْتصَفَ./هَكذا العيشُ و هَكذا أراه اتَّصَفَ./ والهمُّ إنْ آبَ فكمْ عنَّا انْصَرفَ./ فسُبحانَ منْ خالفَ بينَنا و أنْصَفَ !/ لو ... أكمل القراءة »

سجعية:الصّورة و المَقال

صورة استوقفتني.. فكانت سجعية : ” الصّورة و المقال “ أحياناَ تَأتي الصُّورة فتُجملُ مَقالا./ أو كأنَّ المقاَلَ يتوارى ظِلالا./ أو كأنَّ الكَلمةَ تَفتقدُ مَعنى وَ مَجالا./ بعدَ أنْ كانتْ رُواءً بَلْ نَبعاً سيََالا! / لا أدْري فالأمرُ لا شَكَّ حيَّرَ أجْيالا./ أَصورَة أمْ مَقالٌ يُحْدِث أمْراً وانْفِعالا؟/أمْ كِلاهما إبْداعٌ يَستَحِقّ منَّا إجْلالا؟/ أمْ لكلِّ الأحْوالِ مَآلٌ يُنْفي بَعدهُ مَآلا؟/ ... أكمل القراءة »

سجعية : ” في عينيك “

صورة استوقفتني.. فكانت سجعية : ” في عينيك “ في عَينيكِ تَصْدحُ أنْغامُ الحَياةِ يا حَياتي./ فأرَى ما لا يُرى فتُشْرِقُ الدُّنيا بِبَسماتي./ وأنْتشي غِبطةً تعْزبُ عنْ كلِّ الصِّفات./ كأنّني فراشٌ يَتملَى فَضاءَ تلكَ النَّظراتِ/ كأنّني كَروانٌ يُسبِّحُ بِلُطفِ تلكَ اللَّفتاتِ./ فتنْجَلي حُلكة أحْزاني و تتلاشى آهاتي./هلْ في القلوبِ قلبٌ يَسعُ بَهْجة نَبضاتي؟/ لا و رَبّي ما دُمْتُ أباً لِزينةِ ... أكمل القراءة »

سجعية تأبين الشّاعرة السّورية: فاطمة هاشم الآغاّ

سجعية تأبين الشّاعرة السّورية: فاطمة هاشم الآغاّ هَكذا يُغادرنا الشِّعرُ و الطِّيبة و الحَنانُ./ و يَجفّ المَعينُ و كانَ بالعطاءِ يَزدانُ./ و تغيبُ روحُ الدِّفءِ و يُوحِشُ المَكانُ./ و تَذوي زِنبقةٌ شامية فَيخْبو ذاكَ البيانُ./ و ترْتجّ الذكرياتُ و تَحلّ بِنا الأحْزانُ./ وجيعٌ قلبي كَما لوْ عَصفَ بهِ حُسْبانُ./ يَستعيدُ جَميلَ الذِّكرياتِ و كلُّها حِسانُ./ تَطفو كأوراقِ خَريفٍ تعانِقها غُدْرانُ./ ... أكمل القراءة »