مقالات في القصة

لماذا القصّة القصيرة جدا؟

د حسين الجداونـة الأستاذ الدكتور ميمون مسلك،تحية طيبة، وبعد..أرجو أن تسمحوا لي بالمشاركة في الموضوع الذي طرحتموه من خلال مقدمة أضمومتي “عيون أمي” قصص قصيرة جدا التي نشرتها مؤخرًا في طبعة إلكترونية. مع خالص التقدير والاحترام.***مقدمةلماذا القصة القصيرة جدًا؟القصة القصيرة جدًا أو كما يرمز لها اختصارًا (ق. ق. ج) جنس أدبي حديث. يستلهم الأجناس الأدبية السابقة، ويتفاعل معها تفاعلا جدليًّا، ... أكمل القراءة »

اللّغــة في الـ (ق ق ج)

 اللغــة في الـ (ق ق ج)   قد يكون من العجب أن تدرس جميع عناصر وخصائص السرديات على اختلاف أنواعها، و تكاد تغيب دراسة اللّغة التي كتبت بها، إلا لماما و في شكل عرضي، حتّى على مستوى الرّواية، و أرى أنّ هذا الأمر المغيَّب، إمّا عن قصد أو عن غير قصد . ينبغي إعطاؤه ما يستحق من أهمية.   و ... أكمل القراءة »

الحوار في القصّة القصيرة جدًا

الحوار في القصّة القصيرة جدًا إنّ من العناصر الهامّة في القصّة : الحوار. ( le dialogue) فإنْ كنّا نجده في القصّة القصيرة، و في الرّواية.. فإنّه في القصّة القصيرة جدًا يبدو مُحتشمًا. لقلّة فهمٍ تُراود بعضَ مبدعي هذا الجنس السّردي الحديث. فالأغلبية اعتمدت صورتَه الضّئيلة من ثلاثة إلى خمسة أَسْطر. فلم تجدْ ـ حسبَ اعتقادها ـ مكانًا للحوار، و بخاصّة ... أكمل القراءة »

الخرجة في القصّة القصيرة جدًا

لقد شاع بين منظري و نقاد (*) و مبدعي (ق ق ج) مصطلح التقفيلة أو القفلة (Résolution) بمعنى أن العقدة القصصية بلغت منتهاها، فينبغي الحل المناسب. وهذا ما كانت عليه معظم القصص الكلاسيكية. سواء كان ذلك عن قصد أو عن غير قصد. إذْ كان القاص يفرض الحل الذي يراه. و أحيانا يأتي الحل و فيه ما فيه من التكلف والتصنّع. ... أكمل القراءة »

فوضى الكتابة

فوضى الكتابة.. الابداع جميل و رائع في جميع المجالات.. و لكن ، و ما أصعب هذه و ” لكن ” .حين يتعلق الأمر بالإبداع و هو قليل حدا. بينما الابداع المرضي، فإنّه يكتسح الساحة الثقافية و الأدبية في الوطن العربي. لم نعد نقرأ قصّة، و لا شعرا، و لا رواية…اختلط الحابل بالنّابل، و ضاعت حقيقة الفن، و تسلق السلم المجيد ... أكمل القراءة »

سيّدي إدريس

كتب عميد القصّة المغربية الأستاذ د أحمد بوزفور مؤبنا المرحوم القاص إدريس الخوري ما يلي: سيدي ادريس للأستاذ إدريس الخوري دَيْن كبير في أعناق كتّاب المغرب وقرائه.ـــــ فقد بدأ الكتابة في وقت مبكر بعد الاستقلال. وكان أغلب المثقفين المغاربة أيامئذ منصرفين إلى السياسة أو التربية.. .. فانصرف هو وقلة قليلة معه إلى مجالين هامين من مجالات الحداثة المغربية هما: الكتابة ... أكمل القراءة »

(الق ق ج ) و الحكي

(الق ق ج) و الحكي ورد في المعجم الفرنسي “لو بتي روبر” (Le petit robert) بأنّ السَّرد هو : ” عرض مكتوب مفصل لمجموعة من الأحداث في صيغة أدبية” و في معجم لاروس (Larousse) : إنّه “عملية حكي وعرض مجموعة من الوقائع في صيغة أدبية”. و يرى تودوروف :ٌ أنّ السّرد مرادف للحكي بصفتهما مصدرين لفعلي : سَردَ ، و ... أكمل القراءة »

( الق ق ج) و الكتابة التَّأويلية

                                (الق ق ج) و كتابة التّأويل            قد يتعجب البعض من مسألة التأويل (interprétation) و اعتبارها خاصية في بناء العمل القصصي القصير جدا، علماً أنَّ التّأويل نهج و قراءة نقدية ، و قواعد و نظم هرمنيوطيقية.. من أجل تحليل النّص الأدبي، و إزاحة ما يَعتريه من إبهام،لإتاحة الفهم الصّحيح..فما علاقة هذا بذاك ؟  ينبغي أن نعلم أنّ كتابة (الق ... أكمل القراءة »

(الق ق ج ) و الرَّمز

                               ( الق ق ج ) و الرَّمـزـ     في حياة الإنسان مجموعة من الرّموز، ألفَها، و عايشها، وتأثر بها، فأصبحت وسيطا له في التّعبير و الإبداع و السّلوك و التّفاهم..فالرمز: لغة ضمن اللّغة،قد تربط بين معالم الواقع، و تجليات الخيال..    لقد كان أرسطو يرى أنَّ ” الكلمات المنطوقة رموز لحالات النّفس و الكلمات المكتوبة رموز لكلمات منطوقة ” ([1]) ... أكمل القراءة »

( الق ق ج) و الشّعرية

( الق ق ج ) و الشِّعريــة لعلّ مفهوم ” الشِّعرية” من المفاهيم الغامضة، و الملتبسة بين النّقاد. و إنّ أوّل من قال به أرسطو خلال حديثه عن المحاكاة. غير أنّه كمصطلح تطوّر على يد الشّكلانيين الرّوس، و من تلاهم كـ تودوروف، وجاكوبسن، وريفاتير، وجيرار جنيت، ورولان بارت… وأهمّ كتاب في الباب ، كتاب ” الشِّعرية” لتزفيتان تودوروف، و التي ... أكمل القراءة »