أحياناً ترحلُ الشَّمسُ قبلَ الغُروبِ .

المناضلة الحقوقية التونسية لينا بن مهني

سجعية تأبين المناضلة الحقوقية التونسية  لينا بن مهني

المناضلة الحقوقية التونسية لينا بن مهني

أحياناً ترحلُ الشَّمسُ قبلَ الغُروبِ ./ و تذبلُ زنبقةُ الوادي قبلَ الوجوبِ./ وَ يَحتبسُ القطرُ عنَّا رغمَ السُّحوبِ./ و تضيعُ الآمالُ كَفراشٍ في هُبوبِ./

أحياناً يُفتَقدُ الأحْلى ساعةَ الكُروبِ./ و يَنبثقُ الفِراقُ كَصَدْعٍ في القلوبِ/ فما أكثرَ الأحايين وكمْ لها منْ ندوبِ !/

لينا النِّضالِ سَتذكُركِ عَتمةُ الدُّروبِ./ و أكواخِ الفقرِ والحَقّ المَسلوبِ./ و شُعلةُ ثَورةٍ عانقتْ كلَّ مَرغوبِ./ تَفتقدكِ الخَضراءُ في سَهلٍ و نُجودِ./ تَفتقدكِ كلُّ قطرةٍ منْ دمٍ مَسْكوبِ./ كُلُّ دَمعةٍ أذْرفتْ قَهراً منْ قلوبِ./ كلّ صَرخةٍ مزَّقتْ فضاءَ المَنكوبِ/


لينا أَيقونَة الصِّدقِ في زَمنٍ كَذوبِ./ رَحِمكِ اللهُ و أَبقى ذِكركِ المَحْبوبِ./ فأنتِ الشَّمسُ التي تأْبى كلَّ غروبِ./

المناضلة الحقوقية التونسية لينا بن مهني

أحياناً تَرحلُ الشَّمسُ قبلَ الغُروبِ ./ و تذبلُ زنبقةُ الوادي قبلَ الوجوبِ./ وَ يَحتبسُ القطرُ عنَّا رغمَ السُّحوبِ./ و تضيعُ الآمالُ كَفراشٍ في هُبوبِ./

المناضلة الحقوقية التونسية لينا بن مهني

أحياناً يُفتَقدُ الأحْلى ساعةَ الكُروبِ./ و يَنبثقُ الفِراقُ كَصَدْعٍ في القلوبِ/ فما أكثرَ الأحايين وكمْ لها منْ ندوبِ !/

المناضلة الحقوقية التونسية لينا بن مهني

لينا النِّضالِ سَتذكُركِ عَتمةُ الدُّروبِ./ و أكواخِ الفقرِ والحَقّ المَسلوبِ./ و شُعلةُ ثَورةٍ عانقتْ كلَّ مَرغوبِ./ تَفتقدكِ الخَضراءُ في سَهلٍ و نُجودِ./ تَفتقدكِ كلُّ قطرةٍ منْ دمٍ مَسْكوبِ./ كُلُّ دَمعةٍ أذْرِفتْ قَهراً منْ قلوبِ./ كلّ صَرخةٍ مزَّقتْ فضاءَ المَنكوبِ/

المناضلة الحقوقية التونسية لينا بن مهني

لينا أَيقونَة الصِّدقِ في زَمنٍ كَذوبِ./ رَحِمكِ اللهُ و أَبقى ذِكركِ المَحْبوبِ./ فأنتِ الشَّمسُ التي تأْبى كلَّ غروبِ./

وسبق أن نشرت المدونة الراحلة تدوينة تسرد فيها معاناتها ومعاناة التونسيين مع إجراءات العلاج وسوء المعاملة من قبل بعض الممرضين الذين شبهتهم بـ “الوحوش”.

وأكدت لينا أنها تشعر بأن أيامها معدودة، وأن كل ما يفعله أحباؤها من أجلها يعطيها شحنة أمل إضافية.

ونشرت تدوينة أخرى قالت فيها: “وداعا أيتها الحياة”.Lina

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.