شقْشقَ الرّبيعُ بألوانٍ و بِكلِّ صَفيرِ.

القاصة سهير مصطفى

سجعية سهير الربيع

شقْشقَ الرّبيعُ بألوانٍ و بِكلِّ صَفيرِ./ ورَقرقَ بِلحنِ الرُّوحِ خريرُ الغديرِ./ و تراقصَ الفراشُ بِجناحٍ منْ حَريرِ./

و صدحَ كروانُ المَرجِ بِترجيعٍ وَفيرِ./ و اخْضوضرَ الحُبُّ أنفاساً كَالإكسيرِ./ و غَنَّتِ الدُّنيا للرَّبيعِ و المَنظرِ الأثيرِ./

فاسألْ سُهيرَ الرَّبيعِ عنْ يومٍ مَطيرِ./ كيفَ أبَلَّ و أزْهرَ بِالعطاءِ الغَزيرِ./ فتَموَّجَ الرَّوضُ باخْضرارٍ وَ عبيرِ./

اسْألْ سُهيرَ عنِ الأقحوانِ النَّضيرِ./ وزنبقاتٍ هناكَ تَبرْعَمتْ كالدُّرِ النَّثيرِ./ و نَسيمٍ فاحَ بِعطرٍ فأنْعشَ كلَّ كَسيرِ./

اسألْ سهيرَ عنْ سلمية الجَمالِ العَطيرِ./ فكلُّ ما في سلمية أسْطورةُ الأساطيرِ./يُذَكّرُ سُهيرَ بِطرطوسَ و حُلو الذَّخيرِ./ يذكِّرها بربيعٍ كانَ و لمْ يكنْ بِالأخيرِ./ ها هو ذا في سلمية بكلِّ لونٍ و صَفيرِ./

شقْشقَ الرّبيعُ بألوانٍ و بِكلِّ صَفيرِ./ ورَقرقَ بِلحنِ الرُّوحِ خريرُ الغديرِ./ و تراقصَ الفراشُ بِجناحٍ منْ حَريرِ./

و صدحَ كروانُ المَرجِ بِترجيعٍ وَفيرِ./ و اخْضوضرَ الحُبُّ أنفاساً كَالإكسيرِ./ و غَنَّتِ الدُّنيا للرَّبيعِ و المَنظرِ الأثيرِ./

فاسألْ سُهيرَ الرَّبيعِ عنْ يومٍ مَطيرِ./ كيفَ أبَلَّ و أزْهرَ بِالعطاءِ الغَزيرِ./ فتَموَّجَ الرَّوضُ باخْضرارٍ وَ عبيرِ./

اسْألْ سُهيرَ عنِ الأقحوانِ النَّضيرِ./ وزنبقاتٍ هناكَ تَبرْعَمتْ كالدُّرِ النَّثيرِ./ و نَسيمٍ فاحَ بِعطرٍ فأنْعشَ كلَّ كَسيرِ./

القاصة سهير مصطفى

اسألْ سهيرَ عنْ سلمية الجَمالِ العَطيرِ./ فكلُّ ما في سلمية أسْطورةُ الأساطيرِ./يُذَكّرُ سُهيرَ بِطرطوسَ و حُلو الذَّخيرِ./ يذكِّرها بربيعٍ كانَ و لمْ يكنْ بِالأخيرِ./ ها هو ذا في سلمية بكلِّ لونٍ و صَفيرِ./

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.