سجعية لـ لامية

قالت لامية بودشيش: ” سأعيش الحياة أحلى وأحلى.. ولو أن القبح الذي يمشي حولي، برغم الحجر، يزرع الشّوك.. لكنّها دمائي شريفة تأبى أن تغادر جسدي .. “

الصحفية لامية بودشيش


سجعية لـ لاميــة

دَعي لامية القبحَ لقبحهِ وذاكَ مُنتَهى العَزاءِ./  فكلُّ ما حَولكِ جميلٌ رائقٌ قد يَنِزُّ بالرُّواءِ./ ويطفح ودّاً و حياةً  و يُغري بكلِّ انْتشاءِ./ فما ترينهُ  غَيمةً  ككلِّ غيومٍ في الفَضاءِ./ سَتنجَلي حَتماً و الطِّيبةُ دَوماً غُرَّةُ  الصَّفاء./

لحظة حاسِمَة و قدْ مرَّتْ قاتِمةَ الأجْواء./ فما اسْتمرَّت أبداً  قتامةٌ بكلِّ كِبرياءِ؟/ كلٌّ  يَمْضي و يَتلاشى  في  دَرْبِ الفناءِ./

فدَعي لاميةُ ما تَستقبحينَ والْتفّي بالرَّجاءِ./ فَبالرَّجاءِ نعيشُ و نَسْعى نَدكُّ قِلعَ الأسْواءِ./
و نَرنو بِأملٍ هناك حَيث المَدى بِلا انْتهاءِ./ حقاً قدْ لا نَنسى رَحيلَ عزيزٍ منَ  الأعِزَّاء ./ و إنْ كنَّا بعدَ الرَّحيل لا نَملكُ غيرَ الدُّعاءِ ./  فهناكَ ربٌّ فوقَ كلِّ الغَيبِ و كُلِّ الخَفاءِ./ هو أرْحمُ بِنا و بمنْ رَحلوا إلى دارِ البقاءِ./ فدَعي لامِية الأمرَ لله يؤتيكِ بخَيرِ العَزاءِ./

الصحفية لامية بودشيش

الاعلامية لامية بودشيش

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.