سجعية تأبين الرّاحلين

سَجعية تأبين الرّاحلين طنجة
يَأتيكِ الطّوفانُ خانقاً فيَعتلي./ هامةَ الضَّياعِ فيَقْسو صَباحاً و يَبتَلي./ كثقلِ الظَّلام أمْسى كابوساً لا يَنجَلي./ كَقتامٍ تَفشَّى بصبيبِ موتٍ مُستَرسلِ./ كَغدرٍ فاقَ الغَدرَ فأطْبقَ في حيزٍ مُقفلِ./ كَموجٍ بِدونِ مَوجٍ يَشدُّ إلى الأسْفلِ./ كَالهواءِ إذا الهَواءُ أمْسى كالمُعطَّلِ./
منْ سَيعيدُ وجوهاً بِحُلمِها المُرفَّلِ ؟/ تغْدو رغمَ شِقوةِ الحالِ والمآلِ المُكبَّلِ./ كفَراشٍ يهْفو إلى كلِّ زَهرٍ مُسَرْبلِ./ يَطَّوَف و الأحْلامُ تراوِدهُ بِالمُؤمَّلِ./ غافلاً أنَّ قضاء الله واردٌ وغيرُ معطَّلِ./ فقدْ يَأتي فجأةً فيتحوّلُ كُلُّ مُتَحَوّلِ./ فلا يُجدي لومٌ إذا حقَّ القدرُ بِمُتنَزّل./
الأجلُ أجلٌ حُدِّد فليسَ أبداً بالمُطوَّلِ./ مَهما نَعيشُ فَكلّنا حَصادُ مَوتٍ مُفعَّلِ./ فسُبحانَ الله الخالدِ المُخلّدِ المُبجَّلِ./ سُبحانَ مَنْ أعْطى فَمَنَّ بِالأفضَلِ./ سُبحانَ مَن أخذَ فليسَ لأخْذهِ بِأمْثلِ./ فليَرْحمِ اللهُ مَنْ رَحلوا إليهِ بِمَحْفلِ./ فرَحمتهُ فوقَ كلِّ رَحمةٍ تَعلو و تَعْتلي./

تعليق واحد

  1. لطيفة الميموني

    نبكي شهداء لقمة العيش ونندد بقوة استهتار الكبار بأرواح الصعفاء. هناك جدلية قائمة بين كيفية الحصول على لقمة عيش نظيفة تحفظ كرامة الوجه وبين الظروف المزرية التي تستغل فيها الانسانية بشكل وحشي. فمقابل عيش كريم يضحي الواحد بأبسط حقوقه مما يعطي قوة وثراء فاحش لأصحاب السلط.
    لا يسعني إلا أن أقول غدا لقاؤنا مع الرحيم العدل وعنده يختصم المتخاصمان. البقاء لله وتعازينا للأسر المكلومة في فلذات أكبادها

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.