سجعية نهى يسري عبد الغني

القاصة نهى يسري عبد الغني رفقة أبيها الناقد يسري عبد الغني

إنّ هذا العطاءَ من ذاكَ الفيض الغزيرِ./ فلا غروَ إنْ أيْنعتْ نُهى بكلِّ هذا الأثيرِ./ فاخْضَوضرَ الرَّوضُ بعدَ فصلٍ مَطيرِ./ و تَراقصتْ هُناك زنبقاتٌ تبوحُ بالعَبير./ و أشْرقتِ المُنى ضياءً كَالفلقِ المُنيرِ./ و رَقرقَ الجَدولُ بِسَكيبِ لُجينٍ دَريرِ./

هو العطاءُ يُسعفُ النَّفسَ منْ كلِّ كَسيرِ./ و يُعيدُ الأمَلَ رَبيعاً بعدَ جدْبٍ مَريرِ./ هو الابداعُ في الحَكي و ذاتِ المَصيرِ./ هو عوالمٌ شتَّى بينَ العَسيرٍ و اليَسيرِ./ مِنوال يَنسجُ المُتعةَ منْ خيالٍ و تَقديرِ./

فلا غَروَ إنْ بَزغتْ نُهى في دنيا التَّحبير./ فالعطاءُ ليسَ من فراغٍ أو حلمٍ حَسيرِ./ بلْ مَوهبةٌ و دَأبٌ دونَ مَللٍ أو تَقصيرِ./ و رِعايةٌ و توجيهٌ و نقدٌ في كلِّ تدبيرِ./ فماذا و النُّهى منْ ذاك البَحر الغَزيرِ؟!/

* مسلك *

القاصة الباحثة نهى يسري عبد الغني

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.