قلْ لِمنْ يُجادِلنا في حُبِّها ..

سَجعية قلْ لمن يُجادلنا في حبّها..

مِنْ أجلِها يُزهرُ الحبُّ ويشعّ نجمُ السّعودِ./ مِنْ أجْلِ عيونِها يَتلاشى كلُّ صَعبٍ جُلْمودِ./ من أجلها تَخْضرّ أكمامُ و بَراعمُ الوُرودِ./

قلْ لِمنْ يُجادِلنا في حُبِّها بقولٍ مَردودِ./ حبُّ المغاربةِ لِفلسطينَ فاقَ كلَّ الحُدودِ./ و بابُنا هناكَ و الحَي يَشْهدان بالعُهودِ./ بأنَّنا كنَّا و مازِلنا هناكَ كَمنْ شُدَّ بِقيودِ./ قلْ لمنْ يُجادلُ في ميثاق الزمن الممدود./ لا جدال و لا فرقَ في حبِّها المَحْمود./ ألَّفَ اللهُ ما بيننا حتّى اليومِ المَوعودِ./ فكيفَ تميِّزُ بَيننا في عِشْقها المَشهودِ؟!/

ذاكَ أننا جَمراتٌ متّقدة في وُقودِ./ فلا تُبخِس حُبَّنا لَها بِقولكَ المَكدودِ./ و اعلمْ ألا تَطبيعَ مع لُقطاءِ القرودِ./ و لن نرضى بابتزاز حقّنا المَعهودِ./ و فلسطين لنا و ستبقى سَعدَ السّعودِ./

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.