وفاء دلا..شاعرة حملت بغداد على كفها وفي قلبها أسكنت دمشق

الشاعرة وفاء دلا

جريدة الشرق » الأخبار » نوافذ ثقافية

وفاء دلا..شاعرة حملت بغداد على كفها وفي قلبها أسكنت دمشق
بواسطة: shariq
بتاريخ : الخميس 22-01-2015 04:42 صباحا


حوار كريم الزبيدي
من ذلك البلد المغمس بالابتسامة والدموع من سوريا الفن والأدب والثقافة من شعب تميزه ألبساطه والجمال وحب الحياة …. إلى جرمانه الحب والسلام والفن والتألق ….دققنا بابها وفتحت أبواب الأدب ودخلنا أولى القصائد فوجدنا على الأنغام تتراقص الأبيات كونت لوحه شعرية رائعة في
الجمال والنغمة الموسيقية التي يتلهف الطرب إليها …. تلك هي الشاعرة التي تزيد قصائدها جمالا وتذوب بلقائها ألكمات وتتأجج الأحاسيس في التحية قبل أول رشفه قهوة ..تشعر إن فنجانها مليئة بالقصائد وأبيات التميز والهدوء في زمن الفوضى والإهمال …أنها الشاعرة (( وفاء دلا )) بعد الترحيب والتهنئة بصدور ديوانها الجديد

الشاعرة وفاء دلا

(( رذاذ الجمر ))
أنا جمرة المعنى … وبوح النار
من شفتي يرسم لوحة من ارجون
وأنا اندلاع العطر
في هذا الزمان
دمي آية للندى
والبراءة طفل
على شرفتي يغني
أنا زهرة الثلج والزرقة الحالمة
وأنا والمدى في يدي
كلمات رائعة ومعزوفة غريبة على أوتار الأمل المفقودة والحالم
أنا لم استلم دولار واحدا من المكافئة التي وعدوني بها القائمون على المربد الشعري … وقد تحملت كل تكاليف سفري
سؤال – ما علاقة الظلمة بالقصيدة ؟
ج ) هذا ظرف مكان
سؤال – هل هناك بيت مظلم في القصيدة ؟
ج) نعم في قصائد الرثاء
سؤال – هل ممكن أن يكن البيت المظلم مشع ؟
نعم في قلب الشاعر :
هي الأرض
في لهفه
تعبر ألان روحي
وتوغل حتى جحيم النهى
في جروحي
فيا أيها العائد اليوم
من رعشة الشك
لا تشعل النار بيني
أنا امرأة
من عصور مضت
فاسأل النور عني
سؤال) لو أنت تسيري في الطريق وصادفتك فتاة ترتدي قميصا كتب علية احد أبيات قصائدك ماذا تفعلي ؟
ج) أكن سعيدة جدا … لكن وجب التحدث إلى تلك الفتاة عن من كتب ذلك البيت
سؤال ) كم عدد دواوينك وأي منهم تجدين به نفسك ؟
ج) أربعة دواوين
1- امرأة .. إلا قليلا
2- طفلة الاحتراز
3 – لي تراتيل العنفوان
4- رذاذ الجمر
أجد نفسي في ديوان طفلة الاحتراز وهو من شعر التفعيلة
سؤال – لو وقفتما إمام المرآة .. أيهما أجمل أنت أم القصيدة ؟
ج – المرآة تعكس صورة القصيدة
أنا سيدة تروى عشبها
وتدق كؤوس نضارتها …كي تحلو الأنخاب
حروفي من مرجان الفتنه
إشعاري ..ليل …يلهم من يدخله بعض معان
س) هل هناك قصيدة بلا أبيات
ج- سأجيبك فيما بعد ؟
س ) ما حكاية المكافئة الضخمة التي وعدوك بها في المربد الشعري في بغداد
أية مكافئة ؟ أنا لم استلم دولارا واحدا وقد تحملت كل تكاليف سفري واتصلت بالمسؤول وتعهد بحل الموضوع خلال دقائق .. بعد ساعتين اتى احد الأشخاص وإعطاني 100 مائة دولار ورفضت ذلك وقلت له (( أنا لا استعطي من أحد )) خذها إلى من بعثك بها ))
س) وفاء دلا … من انت ؟

ج) أنا حملتني بغداد وأنجبتني دمشق
كم أنا نساءه
فالطيور التي حملت دمعة
من نواظر بغداد
قد رسمت
فوق خد دمشق الأسى
أنا محض مجنونة باثنتين
دمشق بغداد
إطلالتا سنديان
وبوابتا حلم
دعونا نصلي لبغداد
ونضمد أوجاعها بحنين دمشق
لأنهما توأمان
شكراً لكِ الأستاذه وفاء دلا الرائعة ومزيد من التألق والإبداع .

الشاعرة وفاء دلا
لقاء مع الشاعرة وفاء دلا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.