أنطولوجيا شعراء وجدة/ الشّاعر د حسن الأمراني.

حلقات من إعداد الأستاذ بوعلام الدخيسي:

د حسن الأمراني (7)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

د الشاعر حسن الأمراني

حسن بن عمر الأمراني، من مواليد أبریل 1949 بوجدة.
حصل على الإجازة في اللغة العربية سنة 1972 بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بفاس.
ودبلوم الدراسات العلیا في اللغة العربیة وآدابها من نفس الكلیة، في موضوع: “دراسة لشعر قیس بن الخطیم” سنة 1981.
حاز على الدبلوم العالي للدراسات الفرنسیة المعاصرة، من المدرسة الدولیة للغة والحضارة الفرنسیة سنة 1985.
نال دكتوراه الدولة من كلیة الآداب بالرباط، في موضوع: “المتنبي في دراسات المستشرقین الفرنسیین”.
تدرج في مهامه التدريسية من أستاذ في إعدادية زينب النفزاوية سنة 1972 حتى استقر به الوضع أستاذا للتعلیم العالي، درس بجامعة محمد الأول بوجدة وشغل منصب رئیس شعبة اللغة العربیة وآدابها بنفس الجامعة. من ـ 1988ـ 2003،
أستاذ زائر بكلیة الدعوة، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامیة بالمدینة المنورة 2005،
أستاذ بكلیة الدراسات العربیة والإسلامیة، في دبي2018 ـ 2014.
أسس مجلة “المشكاة” وترأس هيأة تحریرها منذ عام 1983،
عضو اتحاد كتاب المغرب منذ عام 1975،
عضو مؤسس لرابطة الأدب الإسلامي العالمیة، ورئیس المكتب الإقلیمي للرابطة في المغرب، وعضو مجلس الأمناء منذ مؤتمرها الأول في لكنو بالهند عام 1406 هـ /1986م .
عضو مؤسس لجمعیة العمل الثقافي والاجتماعي المغربیة.
مؤسس جمعیة النبراس للثقافة والتنمیة، 1982.
عضو جمعیة تحقیق التراث بفاس.
عضو اللجنة العلمیة بكلیة الآداب والعلوم الإنسانیة بوجدة، لدورات متعددة.
مؤسس مجموعة البحث في الأدب الإسلامي بالكلیة.
عضو مؤسس لمجموعة البحث في الدراسات الاستشراقیة.
شارك في عدد من المؤتمرات والندوات والمهرجانات، وألقى عددا من المحاضرات والدروس والعروض في عدد كبير من دول العالم.

د الشاعر حسن الأمراني

أعماله الشعرية:
ـــ “الحزن يزهر مرتين” 1974.
ـــ “البريد يصل غدا” بالاشتراك مع الشاعرين محمد علي الرباوي والطاهر دحاني ــ “مزامير” 1975.
ـــ “القصائد السبع” 1984.
ـــ”مملكة الرماد” 1987.
ـــ “الزمان الجديد” 1988.
ـــ “ثلاثية الغيب والشهادة” 1989.
ـــ “كاملية الإسراء” ـ “جسر على نهر درينا” 1992.
ـــ “يا طائر الحرمين” ـ “سآتيك بالسيف والأقحوان” ـ “سيدة الأوراس” 1995.
ـــ “المجد للأطفال والحجارة” 1997.
ـــ “أشجان النيل الأزرق” 1998.
ـــ “نبض الخافقين” ـ “القس واليمامة” 2000.
ـــ “شرق القدس غرب يافا” 2002.
ـــ “النفخ في الطين” ـ “تختبئ الطيور لكي تموت” ـ “لو كان قلبي معي” 2005.
ـــ “نخلة المحبوب” 2008.
ـــ “إقبال نامه” 2011.
ـــ “عم ربيعا أيها الشعب الجميل” 2012.
ـــ “ما أقول لكم” ـ “غضبتان” 2016.
ـــ “أبو الشعر” ـ “أكتفي بترابي وشمسي” ـ “بلال يؤذن في الشام” ـ “تشرق الشمس” ـ “السعي حبوا” ـ “عصافير بابل المحترقة” ـ “عندما تعبرين دمي” ـ “قلوب على بركان” ـ “كتاب الكتب” ـ “للعشق وللثورة” ـ “هوامش على طبائع الاستبداد” ـ “الوارثون والدار” ـ “يبشر بالعاصمة” ـ “يوميات امرأة عاشقة تليها قصائد حب يابانية” ـ “يوميات ملك المغول”، وكلها صدرت سنة 2017.
ـــ “بقية مما ترك آل عمر” ــ الجزء الأول ــ 2020.
وبهذا يكون أكثر شعراء المدينة والجهة إصدارا بأربعين مجموعة شعرية.

د الشاعر حسن الأمراني

له في النقد:
“المتنبي في دراسات المستشرقین الفرنسیین”، مؤسسة الرسالة، بیروت، 1994.
ــ “صورة الإسلام في الأدب الغربي”، الدار البیضاء، مارس 1997.
ــ “مفهوم الأدب الإسلامي”، وجدة 2001.
ــ “سیمیاء الأدب الإسلامي” مؤسسة الندوي ـ المغرب ـ 2005.
ــ “بدیع الزمان النورسي أدیب الإنسانیة”، 2005 دار النیل، القاهرة، وطبعة ثانیة ضمن منشورات سلمى الثقافیة، تطوان، المغرب 2006.
ــ “مشروع الثقافیة البانیة”، كتاب النبراس، 2007.
ــ “ظل المتنبي”، دار سلمى، تطوان، 2010.
ــ “معالم منهجیة في مفهوم الأدب الإسلامي”، بالاشتراك مع د.محمد إقبال عروي، وزارة الأوقاف، الكویت2010.
ــ “مندیل شهرزاد، اللباس یصنع التاریخ”، دار الیاسمین، الإمارات العربیة المتحدة، 2014.
ــ له أكثر من عشرین بحثا منشورا، داخل المغرب وخارجه.

د الشاعر حسن الأمراني

سبــعٌ شِـدادٌ
ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ

سبعٌ شِـدادٌ قد خلَــوْنَ
فهل عسى عامٌ يغاث الناسُ فيه ويعصرونْ؟
ها أنت أقربُ ما تكونُ إلى الجنونْ
والموت أقربُ ما يكونْ
من بعد سبع أدبرتْ أحلامك البيض الحسانِ حسيرةً
وتولّتِ الآمالُ،
وانهارت قلاعك والحصونْ
وتفرَّقَ الأحبابُ ، يا قلبي الطّعينْ
فبمن نلوذُ ؟
بمن نلوذُ ؟
وسطوةُ الهجْـرِ استطالتْ،
والحرائق دونهم حمراءُ ….والدمُ …والمنونْ ..
ما أنتِ يا دنيا ؟
شِبَـاكُ غوايةٍ
إلا لِمحْـزونٍ مضى أرِق الجفونْ
إن الهوى يردي، فحاذر أن تولِّيَهُ،
ولذ بعباءة نُسِــجَــتْ غلائلها بكفٍّ من يقين
يا صاحبي !
مالي وللدنيا تمد بساطها
كيما تهد ركائبي ؟
وغدوت وسط بحارها الغضْبى
كأني أزرع الأوهامَ
لا أجني سوى الريح العقيمْ
تلهو بمركبتي،
وألهث خلفها شَـرِهاً،
وليست غير ظل زائل بعد المقيلْ ؟ !
ما هذه الدنيا ؟
شراك غواية
إلا لِمحْـزونِ الفؤاد مسَـهَّــدِ
متذكر…
متفكر …
متطهر …
مسترشد …
متعبد …
متهجد …
يحدو به الشوق القديم إلى حمــــــى
سكَّان أربُعِـهِ أَحَـبَّةُ أحمدِ
ويمدُّ للغيب المهيب جنـاحه
والنفس بين مصوّب ومصعّدِ
ما شــاقها إلا نداء يمامة
قامت مسبِّحة بليـــل مجـهد:
لا تصلح الدنيا سوى لمــن اتقـى
ظنّ الجـــــــهول سواه غيـــر مسدَّدِ
صوَّامة …
قوَّامة …
لوَّامة …
تردي الدجى بقنوتهــــــا المتوقّـدِ
أوّابة …
توّابة …
نوَّابة …
لم يثنها نزع الشـوى عن مقصـد
وتريك من حسن الشمائل جنة
تسبي الخليَّ بحسنها المتجدّدِ
أوصدتُ من فرط الجراح مدائن القلب المسهَّــدِ
فاستوت في الروح مئذنةً
وميلاداً جديداً ..
أقبلت
ما استأنست
ما سلّـمتْ
وكأنها بَــصُـــرَتْ بقلبي غير مسكون وفيه متاعها
هي من إذنْ ؟
هي صبوة المستضعفينَ
وكعبة العشَّاقِ
والسِّـــــرُّ المصونْ
كغمامةٍ وطفَـاءَ
تسْكُــــــــن ظهريَ امرأةٌ
لها في كل فاصلة يَــــدٌ
وبكل نبض صيحةٌ
وبكل سطْــــــــرٍ من حروفي شهقةٌ
فإذا هي ائتلقتْ
أسمّيها بلادي، لست أنكرها
أنصِّبُ حبَّـــــــها علماً
وأمنحها دمي.
وإذا غدتْ طيفا
وأصبح حُــــبُّـــــــها منفى
أسمّــــــــيها ، إذن ، ليلى
ولا أدري لها نعتا ولا وصفا
ولكني أغنيها:
دعي بيني وبينكِ – كي أراكِ – مسافةً
وتدفقي بالنور والأشعارْ
فإنَّ الشمسَ ، يا ليلى،
إن اقتربت
تكاد الشمس يخطف ضوؤها الأبصارْ
ليلى نداء من سماء الغيبِ يختزن الشموسْ
وقصائد الشوق الجنوني القديمْ
ليلى! ويورق حقلُ أحلامي الرغابِ
ليلى ! وتفتح دون آمالي
مصاريع التراتيل المطهرة العِـذابِ
ليلى ! ويوقد في ظلام الروح مصباح الهداية
بعدما ضلَّتْ ركابي
ليلى ! أأَصْدَقَـكِ الأحبَّةُ ما يليـقُ
بصوتك القدسيِّ، في زمن التوجُّــسِ،
أم صبأتِ إلى سوايَ
وقد رأيت هواجر البيد الغضابِ؟
يأكلنْ من لحمي
ومنْ عظمي
وتشرب هذه الدنيا الدنيَّـةُ من شبابي ؟
كم من شبا ظُـفـرٍ ونابِ
كم مخلبٍ ضارٍ خبيءٍ
راح يطمع في ثيابي
لا وتْــــــــرَ عندهم لديَّ
سوى احتكامي لامتشاق الحقِّ
في زمن الخديعة والسرابِ
ليلى ! وما ليلى ؟
صلاة الياسمينِ
وشهقة الوردِ
وكتيبة الإيمانِ
تتلو سورة الرَّعْـدِ
ليلى نشيد الدفء في الليل الشتائيِّ الطويلْ
وسفينة المستضعفين، وراءهم ملك غشومْ
ملَّكْـــــتُها قلبي، وميراثي، وينبوعَ الشعور
وطردتُ عطْـشـتَها بتسنيمٍ تفَــجَّرَ من صخوري
هي منْ إذن ؟
هي نفحةٌ زارتك في وقت الهجيرِ
مِسْكِيَّة الأكنافِ من ريح الصبا
هي إن دنتْ رؤيا مقدَّسـةٌ
وإن تبعدْ أضاءت كوكبا
تستوطن الشهبُ البعيدةُ عِـطْفَهَا
وتجوس ليلى الأخيلية في بياض كتابِها
وتطلُّ خولةُ من شهيق ترابها
وتخبِّئ الأقمارُ
سِرَّ الكوكب الدري تحت ثيابِها
هي كعبة الفقراءِ والأمل المــرابطُ في الجفونِ
فكيف ؟ كيف تُـظاهِـرُ الأعداءَ ؟
كيف يضيع ميثاقٌ غليظ عمْـــــرُه العُمْرُ ؟
وأنا الذي ملَّكتُــــــها أمري
وهذا الماء من نبضي
ينابيعا وأنهارا
إلى أعراقها يجري
( أينكرني دمي ؟)
فاستوسقتْ من نبعهنَّ السنبلاتُ
كما على الملك ، النجاشي العظيم ، استوسق الأمْـــــرُ
إذا قالوا: لقد أزرى بك الدهْــــــرُ
أقول لهم : ألا إنَّ الهوى مصْـــــرُ
ليلى ! أنادي، فاسمعي فصْلَ الخطابْ
إني تركت وراء ظهري زخرف الدنيا وباطلها
فلا عجب إذا قَـلَّ الصحابْ
لا شيء يجمعنا إذا ما فاتنا نور الكتابْ
وجميع ما أضحى على الدنيا
ترابٌ في ترابْ
أحسبت أن الطِّـــــين يقدر أن يوحِّدنا
إلى يوم الحسابْ ؟
جسدي على الصحراء ، يا ليلى، تحيط به الذئابْ
وتنوشه السُّـــمُّ الحرابْ
ليلاي ، مدَّ بنوك أيديهم إلـيَّ
بما تقَـرُّ به عيون الشانئينْ
وأنا الذي أطعمتهم لأَسُـدَّ غلَّـــــــتهمْ عيوناً من لبنْ
ولكم مددت يدي إليهم ناصرا
كم ذدت عن أعراضهم
ولكم حميت حياضهم
لكنهم قلبوا لأبناء الحمى ظهر المجَنّْ .
أنا النيلُ، لا خيري بخافٍ عليـكم
إذا أغدقت كفي وكم جئت آسيا
أنا الأزرق الموَّار، أمنحكم دمي
وكم من يد عندي لديكم، فما ليا؟
ألم أك نارا يصـطليها عدوكمْ
وحرزا لما ألجأتُمُ مـن ورائيا؟
وباسط خير فيكـمُ بيـمينه
وقابض شَـرٍّ عنكم بشماليا.

د الشاعر حسن الأمراني

تعليق واحد

  1. د الشاعر حسن الأمراني ،الشاعر الطيب الخلوق، من أغراني بالشعر في السبعينات، حقا لم يكن ذلك مباشرة و لكن من خلال أشعاره التي تفيض عيونا ،وتتدفق غدرانا ، كلما قلت ارتويت زادتني عطشا..مبدع عن جدارة و استحقاق.. بل أعتبره من فطاحل الشعراء المعاصرين في المغرب و الوطن العربي..حفظه الله و رعاه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.