سجعية تأبين الصّديق النّاقد بشير القمري.

أَهكذا يَأفلُ القمرُ و يَخبو الأثيلُ ؟!/ و يَستوطنُ القلبَ حزنٌ حالكٌ ثقيلُ./ يَطمسُ الأشياءَ كلَّها فيَعتَريها تَحويلُ./ فلا يُبْقي إلا ذِكرياتٍ حَفَّها تَبجيلُ./ أسْتعيدُها صورًا دَفقاتُها سَلْسَبيلُ./

أَهكذا بعدَ عِشرةٍ  يكونُ الرَّحيلُ؟!/ كالمُدية كالجُرح يؤلمُ و يَستطيلُ./ كَالحاجز يَمتدُّ فاصِلاً بَيننا و يُزيلُ./ كَالحرِّ كالنَّار يَسري يُذيبُ و يُحيلُ./ فلا أملكُ عِلةً و أنَّى لي التَّعليلُ ؟! /

إنّهُ العُمرُ و الأجلُ فَلا تَأجيلُ./ سُنّة اللهِ فَمَهما عِشِنا لَها نَميلُ./ تُغْرينا الحياةُ ورواؤها ضئيلُ./ أوْيماتٌ تَمضي سَرعى كَأنَّها تَخْييلُ./ ورُفقةٌ تَرْحلُ تبَعاً وعَوْدُها يَستَحيلٌ./

رُحِِمْتَ بَشيرُ فالعطاءُ منكَ جَميلُ./ اسْتهوتكَ الآدابُ طرّاً و التَّمثيلُ./ والفنُّ و قدْ نالكَ مِنهُ التَفْضيلُ./ أَبَشيرُ أَبْشرْ فالدّعاءُ لكَ ظِلٌّ ظليلُ./ رحمة إنْ شاءَ اللهُ وغُفرانٌ أثيلُ./

* مسلك *

أَبَشيرُ أَبْشرْ فالدّعاءُ لكَ ظِلٌّ ظليلُ./ رحمة إنْ شاءَ اللهُ وغُفرانٌ أثيلُ./

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.