سجعية ابتسامة هدى

الأديبة السورية هدى ابراهيم أمون


الأديبة هدى ابراهيم أمون على محياها ابتسامة دائمة أوحت بهذه السجعية…

سجعية ابتسامة هدى..

سُبحانَ منْ رَسمَ البَسمةَ  الفذَّةَ الغَرَّاءَ./ فأثلج الصدور فأغنى و أوْفى اكْتفاءَ./ بَسمَةٌ منْ غيرِ قَصدٍ جاءتْ  كَما شاءَ./ كَنجْمةٍ  في عَليائِها بِنورٍ تَسَعُ الفَضاءَ./ كَدُرةٍ تومِضُ في البُعدِ فتُغْري الأحْياءَ./

سُبحانَ مَنْ صَوَّرَها  فَأنْشأها إنْشاءَ./ في الأحْوالِ كُلِّها  بَسْمةٌ تُلازمُ البَقاءَ./ فَواعَجَبي مِنْها كَيفَ تَسْتَدرُّ الرَّجاءَ؟!/ وتُلهِمُ الإحْساسَ بِكلِّ ما يُثيرُ الحَياءَ !/ تَلفُّها خَفْرًا أَسْرارٌ .. صُبْحًا و مَساءَ./

سُبحان مَنْ بِرَحْمتهِ أَعدَّ الابْتِسامَ رُواءَ./ يُنعشُ الفؤادَ فيَسْتَحيلُ  بَلْسَمًا و شِفاءَ./ وَ مَكرُمةً  في شَرْعِنا و مَودَّةً  وَ نَماءَ./ بُورِكَتِ البَسمَةُ هُدى واللهُ أنْعَمَ وَ أَفاءَ./ وَ دُمْتِ لِلبَهاءِ و الطِّيبَةِ بسْمةً غَرّاءَ./

مؤلفات الأديبة هدى ابراهيم أمون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.