سافر دون تردد.. / محمد الماغوط

الراحل محمد الماغوط

سافر دون تردد ،،

أنقذ ما تبقى من سنين عمركَ المهدور ،،

سافر و سترى شعوباً غيرنا و تفهم معنى الإنسانية و الحياة ،،

ستعرف أننا لسنا أحسن شعوب العالم و لا أعرقهم ،،

لا أحد هناك يعرف شيئاً عن عنترة و شيبوب و الزير سالم و تأبط شراً و القعقاع و الصعصاع و بطولاتهم البلهاء الوهمية ،،

ستكتشف كذبة ال 6000 آلاف سنة حضارة ، و ستكتشف أن بلادك صفراء و ليست خضراء كما كنتَ تحسبها ،،

ستعلم أننا لسنا خير أمة أُخرِجت للناس ، نحنُ فقط عبء على البشرية و على الحضارة الإنسانية و حتى على أنفسنا ،،

ستتأكد أن لا وقت و لا طاقة و لا رغبة للغرب في التأمر علينا لأننا نتقن التآمر على بعضنا ، و لأنه مشغول بما هو أهم منا بكثير ،،

ستستغرب لطف سائق التاكسي و الشرطي و عامل المطار و موظفة ختم الجوازات أو حتى نادل كشكِ القهوة ،،

ستستغرب أن فرقة مطافئ كاملة تأتي لإنقاذ قطة عالقة على حافة أحد الطوابق العالية من بناء مرتفع ، و أن شرطي المرور يوقف مسير السيارات لتعبر أوزَّة مع صغارها ،،

ستستغرب عندما ترى الحاكم يمشي في الشارع لوحده من دون أن يتحلق الناس حوله و يتغنُّوا بحكمته و عبقريته الفذة التي تحسدهم عليها كل أمم الأرض ، و من دون أن ترافقهُ مواكب و دراجات نارية و مُصفحات كالتي تشاهدها ترافق موكب حفيد شقيق حاكم بلدك الذي يبلغ من العمر عشر سنوات و هو ذاهب ليأكل الآيس كريم و يلعب البلاي ستيشن مع أصدقائه في المدرسة الإبتدائية ،،

ستستغرب أن الناس تبتسم لك و لبعضها بود ، و ستتبادل الأقداح مع رجل غريب في مطعم أو مقهى و تتبادل الإبتسامات مع امرأة حسناء في الشارع دون أن ينظروا إليك على أي شكل من الأشكال غير إنك إنسان فقط و لا يهمهم غير ذلك منك ،،

نعم ستتعلم إحترام غيرك لتنال إحترامهم ، و ستخجل من تصرفات سيئة كنت تقترفها كبديهيات في وطنك كتجاوز الطابور ، و دفع الرشوة و قبولها ، و تخريب مقاعد الحدائق العامة و وسائل النقل ، و إلقاء القمامة في الشارع ، و التفاخر بقرابتك لمسؤول أمني من الدرجة العاشرة أو صداقتك لأحد أقرباء الحاكم من الدرجة الخمسين ، و سرقة الكهرباء من كبل البلدية ، أو سرقة بطة من بركة المنتزه ،،

نعم سوف تشتاق للأهل و الأصدقاء و الكثير من الأشياء لكن لن تتمنى أن تعود يوماً لحياتك الموحلة السابقة بعد أن اختبرتَ بنفسك معيشة البشر كما ينبغي لها أن تكون و كما لم تتوقعها أن تكون ،،

و إن عُدت ، فستكون عائداً إما زائر أو ميت لا محالة ،،

فلا تَلُم من هجرَ وطنه فلو كان وطناً ما تركه !!

الراحل محمد الماغوط.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.