شاء الهوى /شعر إدريس محمد الجامع

الشاعر السوداني إدريس محمد الجامع

دريس محمد الجماع شاعر سوداني ولد في حلفاية الملوك عام
1922 توفي عام 1980 بعد صراع مع ما اصابه من حالة الجنون قيل ان ذلك بسبب حبه الشديد لفتاة استمر لسنوات عدة لكنه سافر الى القاهرة وبقي هناك من عام 1947 حتى عام 1950 اذا وجد انها قد تزوجت فساءت حالته الصحية حتى وصل الى ما وصل اليه له عدة قصائد جمعت بعد وفاته منها

قصيدة شاء الهوى

شاء الهوى أم شئت أنت
فمضيت في صمت مضيت
أم هز غصنك طائر
غيري فطرت إليه طرت
وتركتني شبحاً أمد
إليك حبي أين رحت
وغدوت كالمحموم لا أهذي
بغير هواك أنت
أجر .. أفر .. أتوه .. أهرب
في الزحام يضيع صوت
واضيعتي أأنا تركتك
تذهبين بكل صمت
هذا أوانك يا دموعي
فاظهري أين اختبأت
فإذا غفوت لكي أراك
فربما في الحلم جئت
في دمعتي في آهتي
في كل شيء عشت أنت
رجع الربيع وفيه
شوق للحياة وما رجعت
كوني كنجم الصبح
قد صدق الوعود وما صدقت
أنا في انتظارك كل يوم
ها هنا في كل وقت

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.