أنطولوجيا شعراء وجدة: الطاهر دحاني (5)

حلقات يعدها الأستاذ بوعلام الدخيسي

الحلقة الخامسة : الطاهـــــر دحانـــي
ـــــــــــــــــــــــــ

المرحوم الشاعـر الطاهر دحانـي

من مواليد 1948 بفجيج.
عضو اتحاد كتاب المغرب منذ سنة 1976.
حاز على الإجازة سنة 1972 من جامعة محمد الخامس بالرباط عن بحث تعرض فيه للسخرية في أدب “عبد القادر المازني”، ثم شهادة الدراسات المعمقة من جامعة محمد بن عبد الله بفاس.
اشتغل أستاذا في الرباط ثم انتقل إلى ثانوية عبد المومن بوجدة في ثمانينيات القرن الماضي.
انتهى به مساره المهني مفتشا في التعليم الثانوي مادة اللغة العربية.
اهتم بالصحافة والسينما والمسرح وله مسرحيات لم تطبع.
صدر له ديوان ” البريد يصل غدا” بالاشتراك مع الشاعرين حسن الأمراني ومحمد علي الرباوي بمطبعة بوزيد، الدار البيضاء سنة 1975، وهو أول ديوان يصدر لشعراء من مدينة وجدة ومن الشرق عموما.
وأصدرت له منشورات الموكب الأدبي “موناليزا والصعلوك” بعد وفاته في دورتها الثانية سنة 2014.
أطلق الصالون الأدبي بوجدة اسمه على إحدى دورات المسابقة الشعرية التي تقام سنويا.
توفي في 31 يناير 2008.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
موناليزا والصعلوك
ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ
يا تحفة الفنان
أنتِ في إطارك اللائق
تنعمين بالرعاية والأمان
وأنا المعجب الغارق
يبددني الطريق
والداء، والهوان…
…………………………….
رفعتُ إليها أنفي العاشق
كانت تغازل شمسها من شرفة بيتها الطوابق
وَتَمْشُط شَعْرَ كلبها ..
لمحتني فقالت لخادمها
– جاءنا مسكين
أعطه خبزا، وكِسوة، ودقيق
…………………………………..
ليتني كنت كلبا…
أبصبص كلما فاح عطرك في الحديقه…
ليتني صرت هرا
أداعب في جلسات الشاي،
أناملَكِ الرقيقه…
ليتني صرت طيرا
أبادلك الشدو والأسرار
كلما زدتني حبا…
زدت أنا اقترابا…
وأبدعت الغناء،
وحين يدركني المساء
أُشَبِّك زهرة التَّذكار،
في جدائلك الأنيقه…
ليتني أصبحت ماء
صرت ثوبا أو رداء
أقيس كما أشاء، قامتك الرشيقه…
ليتني صرت شعاعا…
أَنْفُد في فضاء نظرتك العميقه
فنرى الدنيا معا
وتضمنا حقيقه… !
………………………….
أوقفني الجوى أمام السياج،
وكنت بادي الانهاك،
سعلتُ.. فارتعدتْ…
أرختْ زمام كلبها.. ابتعدتُ،
وقالت: من هناك…؟
(وجه المليحة شاقني..
وهي تحسبني جئت أختلس الدجاج… !)

الديوان الذي جمع الشاعر الطاهر دحاني بصديقيه الشاعرين : د حسن الأمراني، و د محمد على الرباوي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.