سجعية قمر السّودان

الشاعرة منى حسن

قمرٌ ها هنا يَرنو يَتطلَّعُ  إلى القمَرِ./ شَغوفاً يَتمَلَّى رؤىً وأحلامَ السَّحرِ./ يَستعيدُ الّذي  كانَ كزَخَّاتِ المَطرِ./ والذّكريات التي كانتْ أريجَ السّفرِ./

بالله مَنْ يُضيءُ مَنْ في هَذا السَّمرِ؟ إنّى لأرى النّورَ في أبْدعِ  الصُّورِ./ قلْ لقمرِالسَّماءِ مَهلاً فقدتَ كلَّ الأثرِ./

سَننيركَ منَ الأرْضِ بآياتٍ منْ عِبرِ./ بالشِّعرِ، بالبَسماتِ،  ببريقِ الُّدّرَرِ./ بِزرقةِ النِّيلِ، و العيونِ و الحَورِ./ بأطيافِ المُنى ، و لطائفِ القدرِ./

فلا تبتئسْ منْ غيمٍ حلَّ و منْ كَدرِ./ سَننيركَ بِقبَسٍ منْ منى  كَالغُرَرِ./ فلا كُسوفَ أبداً، ولا خُسوفَ للنَّظرِ./ فَقمرُ السُّودانِ فَذّ ليسَ ككلِّ قَمَرِ./

تحياتي/ مسلك

قمرٌ ها هنا يَرنو يَتطلَّعُ إلى القمَرِ./ شَغوفاً يَتمَلَّى رؤىً وأحلامَ السَّحرِ./ يَستعيدُ الّذي كانَ كزَخَّاتِ المَطرِ./ والذّكريات التي كانتْ أريجَ السَّفر./

بالله مَنْ يُضيءُ مَنْ في هَذا السَّمرِ؟ إنّى لأرى النّورَ في أبْدعِ الصُّورِ./ قلْ لقمرِالسَّماءِ مَهلاً فقَدْتَ كلَّ الأثرِ./

سَنُنيركَ منَ الأرْضِ بآياتٍ منْ عِبَرِ./ بالشِّعرِ، بالبَسماتِ، بِبريقِ الُّدّرَرِ./ بِزُرقةِ النِّيلِ، و العُيونِ و الحَورِ./ بأطيافِ المُنى ، و لطائفِ القدَرِ./

الشاعرة منى حسن خلال زيارتها لبلدها الثاني المغرب

فلا تبتئسْ منْ غيمِ حلَّ و منْ كَدَرِ./ سَنُنيرُكَ بِقبسٍ من مُنى كَالغُررِ./ فلا كُسوفَ أبَداً، ولا خُسوفَ للنَّظرِ./ فَقمرُ السُّودانِ فَذّ ليسَ ككلِّ قَمَرِ./

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.