سجعية لبنان.

انفجار مرفأ بيروت يوم 2020/8/4

سجعية لبنان.

كمْ جرحٍ يَستنزِفكَ لبنانُ وقد يَلتئمُ؟ !/ هلْ قدركَ ليلٌ طويلٌ داجٍ لا يَنفَطمُ؟ !/ كلّما أضاءتْ سَماءكَ شمسٌ تنْعدِمُ./ أو أنارَ ليلكَ بدرٌ اغْتمَّ بِغيومٍ ترْتَسِمُ./ أما آنى لِحبلِ النّوائبِ قطعٌ فينْفصِمُ؟/

لبنانُ يا خُضرةََ الأرزِ ويناعةً تبْتسِمُ./ وغُدراناً و مُروجاً تتموَّجُ وتَضطرمُ./ و فَيروزَ بِحارِ عندَ شُطآنِكَ يَرْتطمُ./ و مَواويلَ الجَبلِ رائقةً تَعلو و تَنسَجمُ./ والدّبكة لحناً ها هنا و إيقاعاً يَنتَظمُ./

يا جنةَ الَّشَّرقِ كيفَ الأرْزاءُ مِنكَ تَنتقمُ؟/ تأتيكَ غيلةً منْ كلِّ صَوبٍ و تَحْتدمُ./ ما ذنبكَ إنْ كُنتَ أيْقونَة الشَّرقِ تَرتَسِمُ؟/ أو كانَ إليكَ كلُّ العِشقِ يَهْفو وَ يَحْتَكِمُ./ ما ذنبكَ إنْ كنتَ بهاءً تفرّدَ فلا يَنقَسمُ؟/ 

لكَ اللهُ لبنانُ قدْ توالتِ الأرْزاءُ  تَلتَحمُ./ كلَّما حَسِبتَ القتامَ ولَّى عادَ شرّاً يَقتَحِمُ/ كأنَّ العداءَ شُدَّ إليكَ لا يَفترُ و لا يَنصَرِمُ./ قوياَ كنتَ ومازلت قوياً بالصَّبرِتَعتَصمُ./ جريحاً ولكنْ مَهْما طالَ الجُرحُ سَيلْتَئمُ./

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.