سجعية أسيل

الأستاذ الأديب العربي بنجلون و حفيدته أسيل حفظهما الله

سجعية أسيل

بسم الله ما شاء الله الكريمُ الجليلُ,/ ها أنتَ جَدٌّ و تلكَ بينَ يَديكَ أسيلُ./ كإشْراقةِ فَجرِ ضِياءُ هالَتها دَليلُ./ كَأنفاسِ الصُّبحِ رَائقة و الكلُّ جَميلُ./ كَزغْرودةُ كَروانٍ انْتَشى فَعمَّه تَهليلُ./


بسم الله ما شاءَ اللهُ فالفَرحَة إكليلُ./ فاحَ أريجًا يتَنسّمهُ النَّسيمُ العليلُ./ و يُجْديه ذو الألوانِ و الظِّلُّ الظَّليلُ./ يا حافظًا حِفظهُ لا يَعتريهِ تَحويلُ./ أدمْ حِفظكَ فأنتَ الحَفيظُ الجَليلُ./

تعليق واحد

  1. لقد استرجع الرفيق والكاتب المبدع بنجلون عافيته ونشاطه بازدياد حفيدته ايسيل فهنيئا لكل أفراد أسرته الكريمة وألف ألف مبروك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.