سَجعية تأبين الصّديق الشّاعر المحامي الحسين القمري

المرحوم الشاعر المحامي الحسين القمري

سجعية تابين الصّديق الشّاعر المحامي حسين القمري

يجفُّ الشِّعرُ و ما كانَ الجَفافُ للشِّعرِ./ هَكذا أحُسُّ الفَقدَ مَرارةً تسْري منْ مُرِّ./ هَكذا أرَى الأمورَ جَلاءً بَعدكَ دونَ سِترِ,/ و أرى الأيَّامَ بَعدكَ كَالحةً موحِشةً كَالقفرِ./ أذكرُكَ و الذِّكرياتُ بَينَنا عُمرٌ ليْسَ كَالعمْرِ,/ أذْكركَ والذِّكرياتُ بَينَنا أقمارٌ.و ضِياءُ بَدْرِ/

كانتْ ضَحكاتكَ اشْراقاتٌ كَأنفاسِ الفَجرِ,/ كانتْ أشْعارُكَ عَبَقَ زنْبقاتٍ تَفوحُ بِخفْرِ./ كانتْ حَياتك كلُّ حَياتكَ سَندًا وعُمدةً للغَيْرِ,/ ما رَأيتكَ تَذكرُ نَفسَكَ و المَآسي دُونَ حَصْرِ!/ ما رَأيتكَ تحْزَنُ إلاَّ لِمُعْدَمٍ عيَشهُ فَقر في فقْرِ!/ ما رَأيتكَ غاضِباً إلا ضِدَّ أهل ظُلمٍ و جَورِ!/

مُغرّدًا كنتَ تُرصِّعُ الأشْعارَ بِكلِّ رائقِ النَّبْرِ./ ودُودًا كنتَ جَميلَ المَعْشرِ في لُطْفٍ وَ صَبْرِ./ خَلوقاً كنتَ كأنَّ الطَّيِّباتِ مِنكَ تُنْثرُ كَالزّهْرِ./ مَنْ لي و قدْ طُويَ غُرُّ الأزْمانِ طَيَّ السِّفـرِ./ رَحمكَ الرَّحمانُ حُسينُ و أمَّنكَ وعْثاءَ القَبرِ./ ما قَدَّمتَ يَشهدُ أنَّكَ شَهيدُ الطِّيبةِ ونَفْح الشِّعرِ./

* مسلك ميمون *

يجفُّ الشِّعرُ و ما كانَ الجَفافُ للشِّعرِ./ هَكذا أحُسُّ الفَقدَ مَرارةً تسْري منْ مُرِّ./ هَكذا أرَى الأمورَ جَلاءً بَعدكَ دونَ سِترِ,/ و أرى الأيَّامَ بَعدكَ كَالحةً موحِشةً كَالقفرِ./ أذكرُكَ و الذِّكرياتُ بَينَنا عُمرٌ ليْسَ كَالعمْرِ,/ أذْكركَ والذِّكرياتُ بَينَنا أقمارٌ.و ضِياءُ بَدْرِ/

في ذكرى تأبين المرحوم الشاعر أحمد المجاطي بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بوجدة).

مُغرّدًا كنتَ تُرصِّعُ الأشْعارَ بِكلِّ رائقِ النَّبْرِ./ ودُودًا كنتَ جَميلَ المَعْشرِ في لُطْفٍ وَ صَبْرِ./ خَلوقاً كنتَ كأنَّ الطَّيِّباتِ مِنكَ تُنْثرُ كَالزّهْرِ./ مَنْ لي و قدْ طُويَ غُرُّ الأزْمانِ طَيَّ السِّفـرِ./ رَحمكَ الرَّحمانُ حُسينُ و أمَّنكَ وعْثاءَ القَبرِ./ ما قَدَّمتَ يَشهدُ أنَّكَ شَهيدُ الطِّيبةِ ونَفْح الشِّعرِ./

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.